*** (( أبناء الشيخ صالح الجعفرى رضى الله عنه )) ***
عزيزى الزائر أنت غير مسجل لدينا بالمنتدى قم الآن بالتسجيل أو الدخول لتشارك معنا بالموضوعات أو الردود وتمتع معنا .. وشكراً

*** (( أبناء الشيخ صالح الجعفرى رضى الله عنه )) ***

أبناء الشيخ صالح الجعفرى رضى الله عنه
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخولس .و .جاليومية

شاطر | 
 

 سنن الامام النسائى كتاب الكسوف 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب ال البيت
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد الرسائل : 619
العمر : 37
((( الدولة ))) :
** (( المهنــــة )) ** :
الساحة التابع لها العضو :
رقم العضوية : 0076
تاريخ التسجيل : 16/01/2008

مُساهمةموضوع: سنن الامام النسائى كتاب الكسوف 1   السبت أغسطس 28, 2010 5:26 am

كتاب الكسوف

1 - باب كسوف الشمس والقمر

1470 - أخبرنا قتيبة، قال حدثنا حماد، عن يونس، عن الحسن، عن أبي بكرة، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏‏"‏‏ إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله تعالى لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته ولكن الله عز وجل يخوف بهما عباده ‏‏"‏‏ ‏‏.‏‏

2 - باب التسبيح والتكبير والدعاء عند كسوف الشمس

1471 - أخبرنا محمد بن عبد الله بن المبارك، قال حدثنا أبو هشام، - وهو المغيرة بن سلمة - قال حدثنا وهيب، قال حدثنا أبو مسعود الجريري، عن حيان بن عمير، قال حدثنا عبد الرحمن بن سمرة، قال بينا أنا أترامى، بأسهم لي بالمدينة إذ انكسفت الشمس فجمعت أسهمي وقلت لأنظرن ما أحدثه رسول الله صلى الله عليه وسلم في كسوف الشمس فأتيته مما يلي ظهره وهو في المسجد فجعل يسبح ويكبر ويدعو حتى حسر عنها - قال - ثم قام فصلى ركعتين وأربع سجدات ‏‏.‏‏

3 - باب الأمر بالصلاة عند كسوف الشمس

1472 - أخبرنا محمد بن سلمة، قال أنبأنا ابن وهب، عن عمرو بن الحارث، أن عبد الرحمن بن القاسم، حدثه عن أبيه، عن عبد الله بن عمر، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ‏‏"‏‏ إن الشمس والقمر لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته ولكنهما آيتان من آيات الله تعالى فإذا رأيتموهما فصلوا ‏‏"‏‏ ‏‏.‏‏

4 - باب الأمر بالصلاة عند كسوف القمر

1473 - أخبرنا يعقوب بن إبراهيم، قال حدثنا يحيى، عن إسماعيل، قال حدثني قيس، عن أبي مسعود، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏‏"‏‏ إن الشمس والقمر لا ينكسفان لموت أحد ولكنهما آيتان من آيات الله عز وجل فإذا رأيتموهما فصلوا ‏‏"‏‏ ‏‏.‏‏

5 - باب الأمر بالصلاة عند الكسوف حتى تنجلي

1474 - أخبرنا محمد بن كامل المروزي، عن هشيم، عن يونس، عن الحسن، عن أبي بكرة، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏‏"‏‏ إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله عز وجل وإنهما لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتموهما فصلوا حتى تنجلي ‏‏"‏‏ ‏‏.‏‏

1475 - أخبرنا عمرو بن علي، ومحمد بن عبد الأعلى، قالا حدثنا خالد، قال حدثنا أشعث، عن الحسن، عن أبي بكرة، قال كنا جلوسا مع النبي صلى الله عليه وسلم فكسفت الشمس فوثب يجر ثوبه فصلى ركعتين حتى انجلت ‏‏.‏‏

6 - باب الأمر بالنداء لصلاة الكسوف

1476 - أخبرني عمرو بن عثمان بن سعيد، قال حدثنا الوليد، عن الأوزاعي، عن الزهري، عن عروة، عن عائشة، قالت خسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمر النبي صلى الله عليه وسلم مناديا ينادي أن الصلاة جامعة فاجتمعوا واصطفوا فصلى بهم أربع ركعات في ركعتين وأربع سجدات ‏‏.‏‏

7 - باب الصفوف في صلاة الكسوف

1477 - أخبرنا محمد بن خالد بن خلي، قال حدثنا بشر بن شعيب، عن أبيه، عن الزهري، قال أخبرني عروة بن الزبير، أن عائشة، زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت كسفت الشمس في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المسجد فقام فكبر وصف الناس وراءه فاستكمل أربع ركعات وأربع سجدات وانجلت الشمس قبل أن ينصرف ‏‏.‏‏

8 - باب كيف صلاة الكسوف

1478 - أخبرنا يعقوب بن إبراهيم، عن إسماعيل ابن علية، قال حدثنا سفيان الثوري، عن حبيب بن أبي ثابت، عن طاوس، عن ابن عباس، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى عند كسوف الشمس ثماني ركعات وأربع سجدات ‏‏.‏‏ وعن عطاء مثل ذلك ‏‏.‏‏

1479 - أخبرنا محمد بن المثنى، عن يحيى، عن سفيان، قال حدثنا حبيب بن أبي ثابت، عن طاوس، عن ابن عباس، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه صلى في كسوف فقرأ ثم ركع ثم قرأ ثم ركع ثم قرأ ثم ركع ثم قرأ ثم ركع ثم سجد والأخرى مثلها ‏‏.‏‏

9 - باب نوع آخر من صلاة الكسوف عن ابن عباس

1480 - أخبرنا عمرو بن عثمان بن سعيد، قال حدثنا الوليد، عن ابن نمر، - وهو عبد الرحمن بن نمر - عن الزهري، عن كثير بن عباس، ح وأخبرني عمرو بن عثمان، قال حدثنا الوليد، عن الأوزاعي، عن الزهري، قال أخبرني كثير بن عباس، عن عبد الله بن عباس، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى يوم كسفت الشمس أربع ركعات في ركعتين وأربع سجدات ‏‏.‏‏

10 - باب نوع آخر من صلاة الكسوف

1481 - أخبرنا يعقوب بن إبراهيم، قال حدثنا ابن علية، قال أخبرني ابن جريج، عن عطاء، قال سمعت عبيد بن عمير، يحدث قال حدثني من، أصدق فظننت أنه يريد عائشة أنها قالت كسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام بالناس قياما شديدا يقوم بالناس ثم يركع ثم يقوم ثم يركع ثم يقوم ثم يركع فركع ركعتين في كل ركعة ثلاث ركعات ركع الثالثة ثم سجد حتى إن رجالا يومئذ يغشى عليهم حتى إن سجال الماء لتصب عليهم مما قام بهم يقول إذا ركع ‏‏"‏‏ الله أكبر ‏‏"‏‏ ‏‏.‏‏ وإذا رفع رأسه ‏‏"‏‏ سمع الله لمن حمده ‏‏"‏‏ ‏‏.‏‏ فلم ينصرف حتى تجلت الشمس فقام فحمد الله وأثنى عليه وقال ‏‏"‏‏ إن الشمس والقمر لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته ولكن آيتان من آيات الله يخوفكم بهما فإذا كسفا فافزعوا إلى ذكر الله عز وجل حتى ينجليا ‏‏"‏‏ ‏‏.‏‏

1482 - أخبرنا إسحاق بن إبراهيم، قال حدثنا معاذ بن هشام، قال حدثني أبي، عن قتادة، في صلاة الآيات عن عطاء، عن عبيد بن عمير، عن عائشة، أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى ست ركعات في أربع سجدات ‏‏.‏‏ قلت لمعاذ عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا شك ولا مرية ‏‏.‏‏

11 - باب نوع آخر منه عن عائشة،

1483 - أخبرنا محمد بن سلمة، عن ابن وهب، عن يونس، عن ابن شهاب، قال أخبرني عروة بن الزبير، عن عائشة، قالت خسفت الشمس في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام فكبر وصف الناس وراءه فاقترأ رسول الله صلى الله عليه وسلم قراءة طويلة ثم كبر فركع ركوعا طويلا ثم رفع رأسه فقال ‏‏"‏‏ سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد ‏‏"‏‏ ‏‏.‏‏ ثم قام فاقترأ قراءة طويلة هي أدنى من القراءة الأولى ثم كبر فركع ركوعا طويلا هو أدنى من الركوع الأول ثم قال ‏‏"‏‏ سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد ‏‏"‏‏ ‏‏.‏‏ ثم سجد ثم فعل في الركعة الأخرى مثل ذلك فاستكمل أربع ركعات وأربع سجدات وانجلت الشمس قبل أن ينصرف ثم قام فخطب الناس فأثنى على الله عز وجل بما هو أهله ثم قال ‏‏"‏‏ إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله تعالى لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتموهما فصلوا حتى يفرج عنكم ‏‏"‏‏ ‏‏.‏‏ وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏‏"‏‏ رأيت في مقامي هذا كل شىء وعدتم لقد رأيتموني أردت أن آخذ قطفا من الجنة حين رأيتموني جعلت أتقدم ولقد رأيت جهنم يحطم بعضها بعضا حين رأيتموني تأخرت ورأيت فيها ابن لحى وهو الذي سيب السوائب ‏‏"‏‏ ‏‏.‏‏

1484 - أخبرنا إسحاق بن إبراهيم، قال حدثنا الوليد بن مسلم، عن الأوزاعي، عن الزهري، عن عروة، عن عائشة، قالت خسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فنودي الصلاة جامعة فاجتمع الناس فصلى بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أربع ركعات في ركعتين وأربع سجدات ‏‏.‏‏

1485 - أخبرنا قتيبة، عن مالك، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة، قالت خسفت الشمس في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالناس فقام فأطال القيام ثم ركع فأطال الركوع ثم قام فأطال القيام وهو دون القيام الأول ثم ركع فأطال الركوع وهو دون الركوع الأول ثم رفع فسجد ثم فعل ذلك في الركعة الأخرى مثل ذلك ثم انصرف وقد تجلت الشمس فخطب الناس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال ‏‏"‏‏ إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتم ذلك فادعوا الله عز وجل وكبروا وتصدقوا ‏‏"‏‏ ‏‏.‏‏ ثم قال ‏‏"‏‏ يا أمة محمد ما من أحد أغير من الله عز وجل أن يزني عبده أو تزني أمته يا أمة محمد والله لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا ‏‏"‏‏ ‏‏.‏‏

1486 - أخبرنا محمد بن سلمة، عن ابن وهب، عن عمرو بن الحارث، عن يحيى بن سعيد، أن عمرة، حدثته أن عائشة حدثتها أن يهودية أتتها فقالت أجارك الله من عذاب القبر قالت عائشة يا رسول الله إن الناس ليعذبون في القبور فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عائذا بالله ‏‏.‏‏ قالت عائشة إن النبي صلى الله عليه وسلم خرج مخرجا فخسفت الشمس فخرجنا إلى الحجرة فاجتمع إلينا نساء وأقبل إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم وذلك ضحوة فقام قياما طويلا ثم ركع ركوعا طويلا ثم رفع رأسه فقام دون القيام الأول ثم ركع دون ركوعه ثم سجد ثم قام الثانية فصنع مثل ذلك إلا أن ركوعه وقيامه دون الركعة الأولى ثم سجد وتجلت الشمس فلما انصرف قعد على المنبر فقال فيما يقول ‏‏"‏‏ إن الناس يفتنون في قبورهم كفتنة الدجال ‏‏"‏‏ ‏‏.‏‏ قالت عائشة كنا نسمعه بعد ذلك يتعوذ من عذاب القبر ‏‏.‏‏

12 - باب نوع آخر

1487 - أخبرنا عمرو بن علي، قال حدثنا يحيى بن سعيد، قال حدثنا يحيى بن سعيد، - هو الأنصاري - قال سمعت عمرة، قالت سمعت عائشة، تقول جاءتني يهودية تسألني فقالت أعاذك الله من عذاب القبر ‏‏.‏‏ فلما جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت يا رسول الله أيعذب الناس في القبور فقال عائذا بالله فركب مركبا - يعني - وانخسفت الشمس فكنت بين الحجر مع نسوة فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم من مركبه فأتى مصلاه فصلى بالناس فقام فأطال القيام ثم ركع فأطال الركوع ثم رفع رأسه فأطال القيام ثم ركع فأطال الركوع ثم رفع رأسه فأطال القيام ثم سجد فأطال السجود ثم قام قياما أيسر من قيامه الأول ثم ركع أيسر من ركوعه الأول ثم رفع رأسه فقام أيسر من قيامه الأول ثم ركع أيسر من ركوعه الأول ثم رفع رأسه فقام أيسر من قيامه الأول فكانت أربع ركعات وأربع سجدات وانجلت الشمس فقال ‏‏"‏‏ إنكم تفتنون في القبور كفتنة الدجال ‏‏"‏‏ ‏‏.‏‏ قالت عائشة فسمعته بعد ذلك يتعوذ من عذاب القبر ‏‏.‏‏

1488 - أخبرنا عبدة بن عبد الرحيم، قال أنبأنا ابن عيينة، عن يحيى بن سعيد، عن عمرة، عن عائشة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى في كسوف في صفة زمزم أربع ركعات في أربع سجدات ‏‏.‏‏

1489 - أخبرنا أبو داود، قال حدثنا أبو علي الحنفي، قال حدثنا هشام، صاحب الدستوائي عن أبي الزبير، عن جابر بن عبد الله، قال كسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم في يوم شديد الحر فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بأصحابه فأطال القيام حتى جعلوا يخرون ثم ركع فأطال ثم رفع فأطال ثم ركع فأطال ثم رفع فأطال ثم سجد سجدتين ثم قام فصنع نحوا من ذلك وجعل يتقدم ثم جعل يتأخر فكانت أربع ركعات وأربع سجدات كانوا يقولون إن الشمس والقمر لا يخسفان إلا لموت عظيم من عظمائهم وإنهما آيتان من آيات الله يريكموهما فإذا انخسفت فصلوا حتى تنجلي ‏‏.‏‏
13 - باب نوع آخر

1490 - أخبرني محمود بن خالد، عن مروان، قال حدثني معاوية بن سلام، قال حدثنا يحيى بن أبي كثير، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن، عن عبد الله بن عمرو، قال خسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمر فنودي الصلاة جامعة فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالناس ركعتين وسجدة ثم قام فصلى ركعتين وسجدة ‏.‏ قالت عائشة ما ركعت ركوعا قط ولا سجدت سجودا قط كان أطول منه ‏.‏ خالفه محمد بن حمير ‏.‏

1491 - أخبرنا يحيى بن عثمان، قال حدثنا ابن حمير، عن معاوية بن سلام، عن يحيى بن أبي كثير، عن أبي طعمة، عن عبد الله بن عمرو، قال كسفت الشمس فركع رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعتين وسجدتين ثم قام فركع ركعتين وسجدتين ثم جلي عن الشمس ‏.‏ وكانت عائشة تقول ما سجد رسول الله صلى الله عليه وسلم سجودا ولا ركع ركوعا أطول منه ‏.‏ خالفه علي بن المبارك ‏.‏

1492 - أخبرنا أبو بكر بن إسحاق، قال حدثنا أبو زيد، سعيد بن الربيع قال حدثنا علي بن المبارك، عن يحيى بن أبي كثير، قال حدثني أبو حفصة، مولى عائشة أن عائشة، أخبرته أنه، لما كسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ وأمر فنودي أن الصلاة جامعة فقام فأطال القيام في صلاته ‏.‏ قالت عائشة فحسبت قرأ سورة البقرة ثم ركع فأطال الركوع ثم قال ‏"‏ سمع الله لمن حمده ‏"‏ ‏.‏ ثم قام مثل ما قام ولم يسجد ثم ركع فسجد ثم قام فصنع مثل ما صنع ركعتين وسجدة ثم جلس وجلي عن الشمس ‏.‏

14 - باب نوع آخر

1493 - أخبرنا هلال بن بشر، قال حدثنا عبد العزيز بن عبد الصمد، عن عطاء بن السائب، قال حدثني أبي السائب، أن عبد الله بن عمرو، حدثه قال انكسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الصلاة وقام الذين معه فقام قياما فأطال القيام ثم ركع فأطال الركوع ثم رفع رأسه وسجد فأطال السجود ثم رفع رأسه وجلس فأطال الجلوس ثم سجد فأطال السجود ثم رفع رأسه وقام فصنع في الركعة الثانية مثل ما صنع في الركعة الأولى من القيام والركوع والسجود والجلوس فجعل ينفخ في آخر سجوده من الركعة الثانية ويبكي ويقول ‏"‏ لم تعدني هذا وأنا فيهم لم تعدني هذا ونحن نستغفرك ‏"‏ ‏.‏ ثم رفع رأسه وانجلت الشمس فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فخطب الناس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال ‏"‏ إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله عز وجل فإذا رأيتم كسوف أحدهما فاسعوا إلى ذكر الله عز وجل والذي نفس محمد بيده لقد أدنيت الجنة مني حتى لو بسطت يدي لتعاطيت من قطوفها ولقد أدنيت النار مني حتى لقد جعلت أتقيها خشية أن تغشاكم حتى رأيت فيها امرأة من حمير تعذب في هرة ربطتها فلم تدعها تأكل من خشاش الأرض فلا هي أطعمتها ولا هي سقتها حتى ماتت فلقد رأيتها تنهشها إذا أقبلت وإذا ولت تنهش أليتها وحتى رأيت فيها صاحب السبتيتين أخا بني الدعداع يدفع بعصا ذات شعبتين في النار وحتى رأيت فيها صاحب المحجن الذي كان يسرق الحاج بمحجنه متكئا على محجنه في النار يقول أنا سارق المحجن ‏"‏ ‏.‏

1494 - أخبرنا محمد بن عبيد الله بن عبد العظيم، قال حدثني إبراهيم، سبلان قال حدثنا عباد بن عباد المهلبي، عن محمد بن عمرو، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة، قال كسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام فصلى للناس فأطال القيام ثم ركع فأطال الركوع ثم قام فأطال القيام وهو دون القيام الأول ثم ركع فأطال الركوع وهو دون الركوع الأول ثم سجد فأطال السجود ثم رفع ثم سجد فأطال السجود وهو دون السجود الأول ثم قام فصلى ركعتين وفعل فيهما مثل ذلك ثم سجد سجدتين يفعل فيهما مثل ذلك حتى فرغ من صلاته ثم قال ‏"‏ إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله وإنهما لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى ذكر الله عز وجل وإلى الصلاة ‏"‏ ‏.‏

15 - باب نوع آخر

1495 - أخبرنا هلال بن العلاء بن هلال، قال حدثنا الحسين بن عياش، قال حدثنا زهير، قال حدثنا الأسود بن قيس، قال حدثني ثعلبة بن عباد العبدي، من أهل البصرة أنه شهد خطبة يوما لسمرة بن جندب فذكر في خطبته حديثا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال سمرة بن جندب بينا أنا يوما وغلام من الأنصار نرمي غرضين لنا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى إذا كانت الشمس قيد رمحين أو ثلاثة في عين الناظر من الأفق اسودت فقال أحدنا لصاحبه انطلق بنا إلى المسجد فوالله ليحدثن شأن هذه الشمس لرسول الله صلى الله عليه وسلم في أمته حدثا - قال - فدفعنا إلى المسجد - قال - فوافينا رسول الله صلى الله عليه وسلم حين خرج إلى الناس - قال - فاستقدم فصلى فقام كأطول قيام قام بنا في صلاة قط ما نسمع له صوتا ثم ركع بنا كأطول ركوع ما ركع بنا في صلاة قط ما نسمع له صوتا ثم سجد بنا كأطول سجود ما سجد بنا في صلاة قط لا نسمع له صوتا ثم فعل ذلك في الركعة الثانية مثل ذلك - قال - فوافق تجلي الشمس جلوسه في الركعة الثانية فسلم فحمد الله وأثنى عليه وشهد أن لا إله إلا الله وشهد أنه عبد الله ورسوله ‏.‏ مختصر ‏.‏

16 - باب نوع آخر

1496 - أخبرنا محمد بن بشار، قال حدثنا عبد الوهاب، قال حدثنا خالد، عن أبي قلابة، عن النعمان بن بشير، قال انكسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرج يجر ثوبه فزعا حتى أتى المسجد فلم يزل يصلي بنا حتى انجلت فلما انجلت قال ‏"‏ إن ناسا يزعمون أن الشمس والقمر لا ينكسفان إلا لموت عظيم من العظماء وليس كذلك إن الشمس والقمر لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته ولكنهما آيتان من آيات الله عز وجل إن الله عز وجل إذا بدا لشىء من خلقه خشع له فإذا رأيتم ذلك فصلوا كأحدث صلاة صليتموها من المكتوبة ‏"‏ ‏.‏

1497 - وأخبرنا إبراهيم بن يعقوب، قال حدثنا عمرو بن عاصم، أن جده، عبيد الله بن الوازع حدثه قال حدثنا أيوب السختياني، عن أبي قلابة، عن قبيصة بن مخارق الهلالي، قال كسفت الشمس ونحن إذ ذاك مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة فخرج فزعا يجر ثوبه فصلى ركعتين أطالهما فوافق انصرافه انجلاء الشمس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال ‏"‏ إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله وإنهما لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتم من ذلك شيئا فصلوا كأحدث صلاة مكتوبة صليتموها ‏"‏ ‏.‏

1498 - أخبرنا محمد بن المثنى، قال حدثنا معاذ، - وهو ابن هشام - قال حدثني أبي، عن قتادة، عن أبي قلابة، عن قبيصة الهلالي، أن الشمس، انخسفت فصلى نبي الله صلى الله عليه وسلم ركعتين ركعتين حتى انجلت ثم قال ‏"‏ إن الشمس والقمر لا ينخسفان لموت أحد ولكنهما خلقان من خلقه وإن الله عز وجل يحدث في خلقه ما شاء وإن الله عز وجل إذا تجلى لشىء من خلقه يخشع له فأيهما حدث فصلوا حتى ينجلي أو يحدث الله أمرا ‏"‏ ‏.‏

1499 - أخبرنا محمد بن المثنى، عن معاذ بن هشام، قال حدثني أبي، عن قتادة، عن أبي قلابة، عن النعمان بن بشير، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏ إذا خسفت الشمس والقمر فصلوا كأحدث صلاة صليتموها ‏"‏ ‏.‏

1500 - أخبرنا أحمد بن عثمان بن حكيم، قال حدثنا أبو نعيم، عن الحسن بن صالح، عن عاصم الأحول، عن أبي قلابة، عن النعمان بن بشير، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى حين انكسفت الشمس مثل صلاتنا يركع ويسجد ‏.‏

1501 - أخبرنا محمد بن بشار، قال حدثنا معاذ بن هشام، قال حدثني أبي، عن قتادة، عن الحسن، عن النعمان بن بشير، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه خرج يوما مستعجلا إلى المسجد وقد انكسفت الشمس فصلى حتى انجلت ثم قال ‏"‏ إن أهل الجاهلية كانوا يقولون إن الشمس والقمر لا ينخسفان إلا لموت عظيم من عظماء أهل الأرض وإن الشمس والقمر لا ينخسفان لموت أحد ولا لحياته ولكنهما خليقتان من خلقه يحدث الله في خلقه ما يشاء فأيهما انخسف فصلوا حتى ينجلي أو يحدث الله أمرا ‏"‏ ‏.‏

1502 - أخبرنا عمران بن موسى، قال حدثنا عبد الوارث، قال حدثنا يونس، عن الحسن، عن أبي بكرة، قال كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فانكسفت الشمس فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم يجر رداءه حتى انتهى إلى المسجد وثاب إليه الناس فصلى بنا ركعتين فلما انكشفت الشمس قال ‏"‏ إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله يخوف الله عز وجل بهما عباده وإنهما لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتم ذلك فصلوا حتى يكشف ما بكم ‏"‏ ‏.‏ وذلك أن ابنا له مات يقال له إبراهيم فقال له ناس في ذلك ‏.‏

1503 - أخبرنا إسماعيل بن مسعود، قال حدثنا خالد، عن أشعث، عن الحسن، عن أبي بكرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى ركعتين مثل صلاتكم هذه وذكر كسوف الشمس ‏.‏

17 - باب قدر القراءة في صلاة الكسوف

1504 - أخبرنا محمد بن سلمة، قال حدثنا ابن القاسم، عن مالك، قال حدثني زيد بن أسلم، عن عطاء بن يسار، عن عبد الله بن عباس، قال خسفت الشمس فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس معه فقام قياما طويلا قرأ نحوا من سورة البقرة - قال - ثم ركع ركوعا طويلا ثم رفع فقام قياما طويلا وهو دون القيام الأول ثم ركع ركوعا طويلا وهو دون الركوع الأول ثم سجد ثم قام قياما طويلا وهو دون القيام الأول ثم ركع ركوعا طويلا وهو دون الركوع الأول ثم رفع فقام قياما طويلا وهو دون القيام الأول ثم ركع ركوعا طويلا وهو دون الركوع الأول ثم سجد ثم انصرف وقد تجلت الشمس فقال ‏"‏ إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتم ذلك فاذكروا الله عز وجل ‏"‏ ‏.‏ قالوا يا رسول الله رأيناك تناولت شيئا في مقامك هذا ثم رأيناك تكعكعت ‏.‏ قال ‏"‏ إني رأيت الجنة أو أريت الجنة فتناولت منها عنقودا ولو أخذته لأكلتم منه ما بقيت الدنيا ورأيت النار فلم أر كاليوم منظرا قط ورأيت أكثر أهلها النساء ‏"‏ ‏.‏ قالوا لم يا رسول الله قال ‏"‏ بكفرهن ‏"‏ ‏.‏ قيل يكفرن بالله قال ‏"‏ يكفرن العشير ويكفرن الإحسان لو أحسنت إلى إحداهن الدهر ثم رأت منك شيئا قالت ما رأيت منك خيرا قط ‏"‏ ‏.‏

18 - باب الجهر بالقراءة في صلاة الكسوف

1505 - أخبرنا إسحاق بن إبراهيم، قال أنبأنا الوليد، قال حدثنا عبد الرحمن بن نمر، أنه سمع الزهري، يحدث عن عروة، عن عائشة، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه صلى أربع ركعات في أربع سجدات وجهر فيها بالقراءة كلما رفع رأسه قال ‏"‏ سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد ‏"‏ ‏.‏

19 - باب ترك الجهر فيها بالقراءة

1506 - أخبرنا عمرو بن منصور، قال حدثنا أبو نعيم، قال حدثنا سفيان، عن الأسود بن قيس، عن ابن عباد، - رجل من بني عبد القيس - عن سمرة، ‏.‏ أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى بهم في كسوف الشمس لا نسمع له صوتا ‏.‏

20 - باب القول في السجود في صلاة الكسوف

1507 - أخبرنا عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن بن المسور الزهري، قال حدثنا غندر، عن شعبة، عن عطاء بن السائب، عن أبيه، عن عبد الله بن عمرو، قال كسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأطال القيام ثم ركع فأطال الركوع ثم رفع فأطال - قال شعبة وأحسبه قال في السجود نحو ذلك - وجعل يبكي في سجوده وينفخ ويقول ‏"‏ رب لم تعدني هذا وأنا أستغفرك لم تعدني هذا وأنا فيهم ‏"‏ ‏.‏ فلما صلى قال ‏"‏ عرضت على الجنة حتى لو مددت يدي تناولت من قطوفها وعرضت على النار فجعلت أنفخ خشية أن يغشاكم حرها ورأيت فيها سارق بدنتى رسول الله صلى الله عليه وسلم ورأيت فيها أخا بني دعدع سارق الحجيج فإذا فطن له قال هذا عمل المحجن ورأيت فيها امرأة طويلة سوداء تعذب في هرة ربطتها فلم تطعمها ولم تسقها ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض حتى ماتت وإن الشمس والقمر لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته ولكنهما آيتان من آيات الله فإذا انكسفت إحداهما - أو قال فعل أحدهما شيئا من ذلك - فاسعوا إلى ذكر الله عز وجل ‏"‏ ‏.‏

21 - باب التشهد والتسليم في صلاة الكسوف

1508 - أخبرني عمرو بن عثمان بن سعيد بن كثير، عن الوليد، عن عبد الرحمن بن نمر، أنه سأل الزهري عن سنة، صلاة الكسوف فقال أخبرني عروة بن الزبير، عن عائشة، قالت كسفت الشمس فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا فنادى أن الصلاة جامعة فاجتمع الناس فصلى بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فكبر ثم قرأ قراءة طويلة ثم كبر فركع ركوعا طويلا مثل قيامه أو أطول ثم رفع رأسه وقال ‏"‏ سمع الله لمن حمده ‏"‏ ‏.‏ ثم قرأ قراءة طويلة هي أدنى من القراءة الأولى ثم كبر فركع ركوعا طويلا هو أدنى من الركوع الأول ثم رفع رأسه فقال ‏"‏ سمع الله لمن حمده ‏"‏ ‏.‏ ثم كبر فسجد سجودا طويلا مثل ركوعه أو أطول ثم كبر فرفع رأسه ثم كبر فسجد ثم كبر فقام فقرأ قراءة طويلة هي أدنى من الأولى ثم كبر ثم ركع ركوعا طويلا هو أدنى من الركوع الأول ثم رفع رأسه فقال ‏"‏ سمع الله لمن حمده ‏"‏ ‏.‏ ثم قرأ قراءة طويلة وهي أدنى من القراءة الأولى في القيام الثاني ثم كبر فركع ركوعا طويلا دون الركوع الأول ثم كبر فرفع رأسه فقال ‏"‏ سمع الله لمن حمده ‏"‏ ‏.‏ ثم كبر فسجد أدنى من سجوده الأول ثم تشهد ثم سلم فقام فيهم فحمد الله وأثنى عليه ثم قال ‏"‏ إن الشمس والقمر لا ينخسفان لموت أحد ولا لحياته ولكنهما آيتان من آيات الله فأيهما خسف به أو بأحدهما فافزعوا إلى الله عز وجل بذكر الصلاة ‏"‏ ‏.‏

1509 - أخبرني إبراهيم بن يعقوب، قال حدثنا موسى بن داود، قال حدثنا نافع بن عمر، عن ابن أبي مليكة، عن أسماء بنت أبي بكر، قالت صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في الكسوف فقام فأطال القيام ثم ركع فأطال الركوع ثم رفع فأطال القيام ثم ركع فأطال الركوع ثم رفع ثم سجد فأطال السجود ثم رفع ثم سجد فأطال السجود ثم قام فأطال القيام ثم ركع فأطال الركوع ثم رفع فأطال القيام ثم ركع فأطال الركوع ثم رفع ثم سجد فأطال السجود ثم رفع ثم سجد فأطال السجود ثم رفع ثم انصرف ‏.‏

22 - باب القعود على المنبر بعد صلاة الكسوف

1510 - أخبرنا محمد بن سلمة، عن ابن وهب، عن عمرو بن الحارث، عن يحيى بن سعيد، أن عمرة، حدثته أن عائشة قالت إن النبي صلى الله عليه وسلم خرج مخرجا فخسف بالشمس فخرجنا إلى الحجرة فاجتمع إلينا نساء وأقبل إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم وذلك ضحوة فقام قياما طويلا ثم ركع ركوعا طويلا ثم رفع رأسه فقام دون القيام الأول ثم ركع دون ركوعه ثم سجد ثم قام الثانية فصنع مثل ذلك إلا أن قيامه وركوعه دون الركعة الأولى ثم سجد وتجلت الشمس فلما انصرف قعد على المنبر فقال فيما يقول ‏"‏ إن الناس يفتنون في قبورهم كفتنة الدجال ‏"‏ ‏.‏ مختصر ‏.‏

23 - باب كيف الخطبة في الكسوف

1511 - أخبرنا إسحاق بن إبراهيم، قال حدثنا عبدة، قال حدثنا هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة، قالت خسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام فصلى فأطال القيام جدا ثم ركع فأطال الركوع جدا ثم رفع فأطال القيام جدا وهو دون القيام الأول ثم ركع فأطال الركوع وهو دون الركوع الأول ثم سجد ثم رفع رأسه فأطال القيام وهو دون القيام الأول ثم ركع فأطال الركوع وهو دون الركوع الأول ثم رفع فأطال القيام وهو دون القيام الأول ثم ركع فأطال الركوع وهو دون الركوع الأول ثم سجد ففرغ من صلاته وقد جلي عن الشمس فخطب الناس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال ‏"‏ إن الشمس والقمر لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتم ذلك فصلوا وتصدقوا واذكروا الله عز وجل ‏"‏ ‏.‏ وقال ‏"‏ يا أمة محمد إنه ليس أحد أغير من الله عز وجل أن يزني عبده أو أمته يا أمة محمد لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا ‏"‏ ‏.‏

1512 - أخبرنا أحمد بن سليمان، قال حدثنا أبو داود الحفري، عن سفيان، عن الأسود بن قيس، عن ثعلبة بن عباد، عن سمرة، أن النبي صلى الله عليه وسلم خطب حين انكسفت الشمس فقال ‏"‏ أما بعد ‏"‏ ‏.‏

24 - باب الأمر بالدعاء في الكسوف

1513 - أخبرنا عمرو بن علي، قال حدثنا يزيد، - وهو ابن زريع - قال حدثنا يونس، عن الحسن، عن أبي بكرة، قال كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم فانكسفت الشمس فقام إلى المسجد يجر رداءه من العجلة فقام إليه الناس فصلى ركعتين كما يصلون فلما انجلت خطبنا فقال ‏"‏ إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله يخوف بهما عباده وإنهما لا ينكسفان لموت أحد فإذا رأيتم كسوف أحدهما فصلوا وادعوا حتى ينكشف ما بكم ‏"‏ ‏.‏

25 - باب الأمر بالاستغفار في الكسوف

1514 - أخبرنا موسى بن عبد الرحمن المسروقي، عن أبي أسامة، عن بريد، عن أبي بردة، عن أبي موسى، قال خسفت الشمس فقام النبي صلى الله عليه وسلم فزعا يخشى أن تكون الساعة فقام حتى أتى المسجد فقام يصلي بأطول قيام وركوع وسجود ما رأيته يفعله في صلاته قط ثم قال ‏"‏ إن هذه الآيات التي يرسل الله لا تكون لموت أحد ولا لحياته ولكن الله يرسلها يخوف بها عباده فإذا رأيتم منها شيئا فافزعوا إلى ذكره ودعائه واستغفاره ‏"‏ ‏.‏







_________________
محب ال البيت
الطريقة الجعفرية الأحمدية المحمدية

يا جعفرى لنا فى حبكم املا ما خاب من جاءكم بالحب والامل
ارجوا بكم من رسول الله نظرته تهدى الفؤاد لفهم العلم والعملى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سنن الامام النسائى كتاب الكسوف 1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
*** (( أبناء الشيخ صالح الجعفرى رضى الله عنه )) *** :: @@@ ((( منتــــــدى العلمــــــــــاء ))) @@@ :: التفسير الصوفى للأحاديث النبوية الشريفة-
انتقل الى: