*** (( أبناء الشيخ صالح الجعفرى رضى الله عنه )) ***
عزيزى الزائر أنت غير مسجل لدينا بالمنتدى قم الآن بالتسجيل أو الدخول لتشارك معنا بالموضوعات أو الردود وتمتع معنا .. وشكراً

*** (( أبناء الشيخ صالح الجعفرى رضى الله عنه )) ***

أبناء الشيخ صالح الجعفرى رضى الله عنه
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخولس .و .جاليومية

شاطر | 
 

 سنن الا مام النسائى كتاب الجنائز 1

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب ال البيت
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد الرسائل : 619
العمر : 37
((( الدولة ))) :
** (( المهنــــة )) ** :
الساحة التابع لها العضو :
رقم العضوية : 0076
تاريخ التسجيل : 16/01/2008

مُساهمةموضوع: سنن الا مام النسائى كتاب الجنائز 1   الأحد أغسطس 29, 2010 8:48 pm


سنن النسائي
كتاب الجنائز
( 83 من 206 )

21 - كتاب الجنائز

1 - باب تمني الموت ‏

1829 - أخبرنا هارون بن عبد الله، حدثنا معن، قال حدثنا إبراهيم بن سعد، عن الزهري، عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة، عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏ لا يتمنين أحد منكم الموت إما محسنا فلعله أن يزداد خيرا وإما مسيئا فلعله أن يستعتب ‏"‏ ‏.‏

1830 - أخبرنا عمرو بن عثمان، قال حدثنا بقية، قال حدثنا الزبيدي، قال حدثني الزهري، عن أبي عبيد، مولى عبد الرحمن بن عوف أنه سمع أبا هريرة، يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ لا يتمنين أحدكم الموت إما محسنا فلعله أن يعيش يزداد خيرا وهو خير له وإما مسيئا فلعله أن يستعتب ‏"‏ ‏.‏

1831 - أخبرنا قتيبة، قال حدثنا يزيد، - وهو ابن زريع - عن حميد، عن أنس، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏ لا يتمنين أحدكم الموت لضر نزل به في الدنيا ولكن ليقل اللهم أحيني ما كانت الحياة خيرا لي وتوفني إذا كانت الوفاة خيرا لي ‏"‏ ‏.‏

1832 - أخبرنا علي بن حجر، قال حدثنا إسماعيل ابن علية، عن عبد العزيز، ح وأنبأنا عمران بن موسى، قال حدثنا عبد الوارث، قال حدثنا عبد العزيز، عن أنس، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ ألا لا يتمنى أحدكم الموت لضر نزل به فإن كان لا بد متمنيا الموت فليقل اللهم أحيني ما كانت الحياة خيرا لي وتوفني إذا كانت الوفاة خيرا لي ‏"‏ ‏.‏

2 - باب الدعاء بالموت ‏

1833 - أخبرنا أحمد بن حفص بن عبد الله، قال حدثني أبي قال، حدثني إبراهيم بن طهمان، عن الحجاج، - وهو البصري - عن يونس، عن ثابت، عن أنس، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ لا تدعوا بالموت ولا تتمنوه فمن كان داعيا لا بد فليقل اللهم أحيني ما كانت الحياة خيرا لي وتوفني إذا كانت الوفاة خيرا لي ‏"‏ ‏.‏

1834 - أخبرنا محمد بن بشار، قال حدثنا يحيى بن سعيد، قال حدثنا إسماعيل، قال حدثني قيس، قال دخلت على خباب وقد اكتوى في بطنه سبعا وقال لولا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهانا أن ندعو بالموت دعوت به ‏.‏

3 - باب كثرة ذكر الموت ‏

1835 - أخبرنا الحسين بن حريث، قال أنبأنا الفضل بن موسى، عن محمد بن عمرو، ح وأخبرنا محمد بن عبد الله بن المبارك، قال حدثنا يزيد، قال أنبأنا محمد بن إبراهيم، عن محمد بن عمرو، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ أكثروا ذكر هاذم اللذات ‏"‏ ‏.‏ قال أبو عبد الرحمن محمد بن إبراهيم والد أبي بكر بن أبي شيبة ‏.‏

1836 - أخبرنا محمد بن المثنى، عن يحيى، عن الأعمش، قال حدثني شقيق، عن أم سلمة، قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ‏"‏ إذا حضرتم المريض فقولوا خيرا فإن الملائكة يؤمنون على ما تقولون ‏"‏ ‏.‏ فلما مات أبو سلمة قلت يا رسول الله كيف أقول قال ‏"‏ قولي اللهم اغفر لنا وله وأعقبني منه عقبى حسنة ‏"‏ ‏.‏ فأعقبني الله عز وجل منه محمدا صلى الله عليه وسلم ‏.‏

4 - باب تلقين الميت ‏

1837 - أخبرنا عمرو بن علي، قال حدثنا بشر بن المفضل، قال حدثنا عمارة بن غزية، قال حدثنا يحيى بن عمارة، قال سمعت أبا سعيد، ح وأنبأنا قتيبة، قال حدثنا عبد العزيز، عن عمارة بن غزية، عن يحيى بن عمارة، عن أبي سعيد، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ لقنوا موتاكم لا إله إلا الله ‏"‏ ‏.‏

1838 - أخبرنا إبراهيم بن يعقوب، قال حدثني أحمد بن إسحاق، قال حدثنا وهيب، قال حدثنا منصور ابن صفية، عن أمه، صفية بنت شيبة عن عائشة، قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ لقنوا هلكاكم قول لا إله إلا الله ‏"‏ ‏.‏

5 - باب علامة موت المؤمن ‏

1839 - أخبرنا محمد بن بشار، قال حدثنا يحيى، عن المثنى بن سعيد، عن قتادة، عن عبد الله بن بريدة، عن أبيه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏ موت المؤمن بعرق الجبين ‏"‏ ‏.‏

1840 - أخبرنا محمد بن معمر، قال حدثنا يوسف بن يعقوب، قال حدثنا كهمس، عن ابن بريدة، عن أبيه، قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ‏"‏ المؤمن يموت بعرق الجبين ‏"‏ ‏.‏

6 - باب شدة الموت ‏

1841 - أخبرنا عمرو بن منصور، قال حدثنا عبد الله بن يوسف، قال حدثني الليث، قال حدثني ابن الهاد، عن عبد الرحمن بن القاسم، عن أبيه، عن عائشة، قالت مات رسول الله صلى الله عليه وسلم وإنه لبين حاقنتي وذاقنتي فلا أكره شدة الموت لأحد أبدا بعد ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏.‏

7 - باب الموت يوم الاثنين ‏

1842 - أخبرنا قتيبة، قال حدثنا سفيان، عن الزهري، عن أنس، قال آخر نظرة نظرتها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم كشف الستارة والناس صفوف خلف أبي بكر رضى الله عنه فأراد أبو بكر أن يرتد فأشار إليهم أن امكثوا وألقى السجف وتوفي من آخر ذلك اليوم وذلك يوم الاثنين ‏.‏

8 - باب الموت بغير مولده ‏

1843 - أخبرنا يونس بن عبد الأعلى، قال أنبأنا ابن وهب، قال أخبرني حيى بن عبد الله، عن أبي عبد الرحمن الحبلي، عن عبد الله بن عمرو، قال مات رجل بالمدينة ممن ولد بها فصلى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال ‏"‏ يا ليته مات بغير مولده ‏"‏ ‏.‏ قالوا ولم ذاك يا رسول الله قال ‏"‏ إن الرجل إذا مات بغير مولده قيس له من مولده إلى منقطع أثره في الجنة ‏"‏ ‏.‏

9 - باب ما يلقى به المؤمن من الكرامة عند خروج نفسه ‏

1844 - أخبرنا عبيد الله بن سعيد، قال حدثنا معاذ بن هشام، قال حدثني أبي، عن قتادة، عن قسامة بن زهير، عن أبي هريرة، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏ إذا حضر المؤمن أتته ملائكة الرحمة بحريرة بيضاء فيقولون اخرجي راضية مرضيا عنك إلى روح الله وريحان ورب غير غضبان ‏.‏ فتخرج كأطيب ريح المسك حتى أنه ليناوله بعضهم بعضا حتى يأتون به باب السماء فيقولون ما أطيب هذه الريح التي جاءتكم من الأرض ‏.‏ فيأتون به أرواح المؤمنين فلهم أشد فرحا به من أحدكم بغائبه يقدم عليه فيسألونه ماذا فعل فلان ماذا فعل فلان فيقولون دعوه فإنه كان في غم الدنيا فإذا قال أما أتاكم قالوا ذهب به إلى أمه الهاوية وإن الكافر إذا احتضر أتته ملائكة العذاب بمسح فيقولون اخرجي ساخطة مسخوطا $$عليك إلى عذاب الله عز وجل ‏.‏ فتخرج كأنتن ريح جيفة حتى يأتون به باب الأرض فيقولون ما أنتن هذه الريح حتى يأتون به أرواح الكفار ‏.‏

10 - باب فيمن أحب لقاء الله ‏

1845 - أخبرنا هناد، عن أبي زبيد، - وهو عبثر بن القاسم - عن مطرف، عن عامر، عن شريح بن هانئ، عن أبي هريرة، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه ‏"‏ ‏.‏ قال شريح فأتيت عائشة فقلت يا أم المؤمنين سمعت أبا هريرة يذكر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا إن كان كذلك فقد هلكنا ‏.‏ قالت وما ذاك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه ‏"‏ ‏.‏ ولكن ليس منا أحد إلا وهو يكره الموت قالت قد قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس بالذي تذهب إليه ولكن إذا طمح البصر وحشرج الصدر واقشعر الجلد فعند ذلك من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه ‏.‏

1846 - أخبرنا الحارث بن مسكين، قراءة عليه وأنا أسمع، عن ابن القاسم، حدثني مالك، ح وأنبأنا قتيبة، قال حدثنا المغيرة، عن أبي الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ قال الله تعالى إذا أحب عبدي لقائي أحببت لقاءه وإذا كره لقائي كرهت لقاءه ‏"‏ ‏.‏

1847 - أخبرنا محمد بن المثنى، قال حدثنا محمد، قال حدثنا شعبة، عن قتادة، قال سمعت أنسا، يحدث عن عبادة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏ من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه ‏"‏ ‏.‏

1848 - أخبرنا أبو الأشعث، قال حدثنا المعتمر، قال سمعت أبي يحدث، عن قتادة، عن أنس بن مالك، عن عبادة بن الصامت، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه ‏"‏ ‏.‏

1849 - أخبرنا عمرو بن علي، قال حدثنا عبد الأعلى، قال حدثنا سعيد، ح وأخبرنا حميد بن مسعدة، عن خالد بن الحارث، قال حدثنا سعيد، عن قتادة، عن زرارة، عن سعد بن هشام، عن عائشة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏ من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه ‏"‏ ‏.‏ زاد عمرو في حديثه فقيل يا رسول الله كراهية لقاء الله كراهية الموت كلنا نكره الموت ‏.‏ قال ‏"‏ ذاك عند موته إذا بشر برحمة الله ومغفرته أحب لقاء الله وأحب الله لقاءه وإذا بشر بعذاب الله كره لقاء الله وكره الله لقاءه ‏"‏ ‏.‏

11 - باب تقبيل الميت ‏

1850 - أخبرنا أحمد بن عمرو، قال أنبأنا ابن وهب، قال أخبرني يونس، عن ابن شهاب، عن عروة، عن عائشة، أن أبا بكر، قبل بين عينى النبي صلى الله عليه وسلم وهو ميت ‏.‏

1851 - أخبرنا يعقوب بن إبراهيم، ومحمد بن المثنى، قالا حدثنا يحيى، عن سفيان، قال حدثني موسى بن أبي عائشة، عن عبيد الله بن عبد الله، عن ابن عباس، وعن عائشة، أن أبا بكر، قبل النبي صلى الله عليه وسلم وهو ميت ‏.‏

1852 - أخبرنا سويد، قال حدثنا عبد الله، قال قال معمر ويونس قال الزهري وأخبرني أبو سلمة أن عائشة أخبرته أن أبا بكر أقبل على فرس من مسكنه بالسنح حتى نزل فدخل المسجد فلم يكلم الناس حتى دخل على عائشة ورسول الله صلى الله عليه وسلم مسجى ببرد حبرة فكشف عن وجهه ثم أكب عليه فقبله فبكى ثم قال بأبي أنت والله لا يجمع الله عليك موتتين أبدا أما الموتة التي كتب الله عليك فقد متها ‏.‏

12 - باب تسجية الميت ‏

1853 - أخبرني محمد بن منصور، قال حدثنا سفيان، قال سمعت ابن المنكدر، يقول سمعت جابرا، يقول جيء بأبي يوم أحد وقد مثل به فوضع بين يدى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد سجي بثوب فجعلت أريد أن أكشف عنه فنهاني قومي فأمر به النبي صلى الله عليه وسلم فرفع فلما رفع سمع صوت باكية فقال ‏"‏ من هذه ‏"‏ ‏.‏ فقالوا هذه بنت عمرو أو أخت عمرو ‏.‏ قال ‏"‏ فلا تبكي - أو فلم تبكي - ما زالت الملائكة تظله بأجنحتها حتى رفع ‏"‏ ‏.‏

13 - باب في البكاء على الميت ‏

1854 - أخبرنا هناد بن السري، قال حدثنا أبو الأحوص، عن عطاء بن السائب، عن عكرمة، عن ابن عباس، قال لما حضرت بنت لرسول الله صلى الله عليه وسلم صغيرة فأخذها رسول الله صلى الله عليه وسلم فضمها إلى صدره ثم وضع يده عليها فقضت وهي بين يدى رسول الله صلى الله عليه وسلم فبكت أم أيمن فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ يا أم أيمن أتبكين ورسول الله صلى الله عليه وسلم عندك ‏"‏ ‏.‏ فقالت ما لي لا أبكي ورسول الله صلى الله عليه وسلم يبكي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ إني لست أبكي ولكنها رحمة ‏"‏ ‏.‏ ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ المؤمن بخير على كل حال تنزع نفسه من بين جنبيه وهو يحمد الله عز وجل ‏"‏ ‏.‏

1855 - أخبرنا إسحاق بن إبراهيم، قال أنبأنا عبد الرزاق، قال حدثنا معمر، عن ثابت، عن أنس، أن فاطمة، بكت على رسول الله صلى الله عليه وسلم حين مات فقالت يا أبتاه من ربه ما أدناه يا أبتاه إلى جبريل ننعاه يا أبتاه جنة الفردوس مأواه ‏.‏

1856 - أخبرنا عمرو بن يزيد، قال حدثنا بهز بن أسد، قال حدثنا شعبة، عن محمد بن المنكدر، عن جابر، أن أباه، قتل يوم أحد - قال - فجعلت أكشف عن وجهه، وأبكي، والناس، ينهوني ورسول الله صلى الله عليه وسلم لا ينهاني وجعلت عمتي تبكيه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ لا تبكيه ما زالت الملائكة تظله بأجنحتها حتى رفعتموه ‏"‏ ‏.‏

14 - باب النهى عن البكاء، على الميت ‏

1857 - أخبرنا عتبة بن عبد الله بن عتبة، قال قرأت على مالك عن عبد الله بن عبد الله بن جبر بن عتيك، أن عتيك بن الحارث، وهو جد عبد الله بن عبد الله أبو أمه أخبره أن جبر بن عتيك أخبره أن النبي صلى الله عليه وسلم جاء يعود عبد الله بن ثابت فوجده قد غلب عليه فصاح به فلم يجبه فاسترجع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال ‏"‏ قد غلبنا عليك أبا الربيع ‏"‏ ‏.‏ فصحن النساء وبكين فجعل ابن عتيك يسكتهن فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ دعهن فإذا وجب فلا تبكين باكية ‏"‏ ‏.‏ قالوا وما الوجوب يا رسول الله قال ‏"‏ الموت ‏"‏ ‏.‏ قالت ابنته إن كنت لأرجو أن تكون شهيدا قد كنت قضيت جهازك ‏.‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ فإن الله عز وجل قد أوقع أجره عليه على قدر نيته وما تعدون الشهادة ‏"‏ ‏.‏ قالوا القتل في سبيل الله عز وجل ‏.‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ الشهادة سبع سوى القتل في سبيل الله عز وجل المطعون شهيد والمبطون شهيد والغريق شهيد وصاحب الهدم شهيد وصاحب ذات الجنب شهيد وصاحب الحرق شهيد والمرأة تموت بجمع شهيدة ‏"‏ ‏.‏

1858 - أخبرنا يونس بن عبد الأعلى، قال حدثنا عبد الله بن وهب، قال قال معاوية بن صالح وحدثني يحيى بن سعيد، عن عمرة، عن عائشة، قالت لما أتى نعى زيد بن حارثة وجعفر بن أبي طالب وعبد الله بن رواحة جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرف فيه الحزن وأنا أنظر من صئر الباب فجاءه رجل فقال إن نساء جعفر يبكين ‏.‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ انطلق فانههن ‏"‏ ‏.‏ فانطلق ثم جاء فقال قد نهيتهن فأبين أن ينتهين ‏.‏ فقال ‏"‏ انطلق فانههن ‏"‏ ‏.‏ فانطلق ثم جاء فقال قد نهيتهن فأبين أن ينتهين ‏.‏ قال ‏"‏ فانطلق فاحث في أفواههن التراب ‏"‏ ‏.‏ فقالت عائشة فقلت أرغم الله أنف الأبعد إنك والله ما تركت رسول الله صلى الله عليه وسلم وما أنت بفاعل ‏.‏

1859 - أخبرنا عبيد الله بن سعيد، قال حدثنا يحيى، عن عبيد الله، عن نافع، عن ابن عمر، عن عمر، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏ الميت يعذب ببكاء أهله عليه ‏"‏ ‏.‏

1860 - أخبرنا محمود بن غيلان، قال حدثنا أبو داود، قال حدثنا شعبة، عن عبد الله بن صبيح، قال سمعت محمد بن سيرين، يقول ذكر عند عمران بن حصين الميت يعذب ببكاء الحى فقال عمران قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏.‏

1861 - أخبرنا سليمان بن سيف، قال حدثنا يعقوب بن إبراهيم، قال حدثنا أبي، عن صالح، عن ابن شهاب، قال قال سالم سمعت عبد الله بن عمر، يقول قال عمر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ يعذب الميت ببكاء أهله عليه ‏"‏ ‏.‏

15 - باب النياحة على الميت ‏

1862 - أخبرنا محمد بن عبد الأعلى، قال حدثنا خالد، قال حدثنا شعبة، عن قتادة، عن مطرف، عن حكيم بن قيس، أن قيس بن عاصم، قال لا تنوحوا على فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم ينح عليه ‏.‏ مختصر ‏.‏

1863 - أخبرنا إسحاق، قال أنبأنا عبد الرزاق، قال حدثنا معمر، عن ثابت، عن أنس، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ على النساء حين بايعهن أن لا ينحن فقلن يا رسول الله إن نساء أسعدننا في الجاهلية أفنسعدهن فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ لا إسعاد في الإسلام ‏"‏ ‏.‏

1864 - أخبرنا عمرو بن علي، قال حدثنا يحيى، قال حدثنا شعبة، قال حدثنا قتادة، عن سعيد بن المسيب، عن ابن عمر، عن عمر، قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ‏"‏ الميت يعذب في قبره بالنياحة عليه ‏"‏ ‏.‏

1865 - أخبرنا إبراهيم بن يعقوب، قال حدثنا سعيد بن سليمان، قال أنبأنا هشيم، قال أنبأنا منصور، - هو ابن زاذان - عن الحسن، عن عمران بن حصين، قال الميت يعذب بنياحة أهله عليه ‏.‏ فقال له رجل أرأيت رجلا مات بخراسان وناح أهله عليه ها هنا أكان يعذب بنياحة أهله قال صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم وكذبت أنت ‏.‏

1866 - أخبرنا محمد بن آدم، عن عبدة، عن هشام، عن أبيه، عن ابن عمر، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ إن الميت ليعذب ببكاء أهله عليه ‏"‏ ‏.‏ فذكر ذلك لعائشة فقالت وهل إنما مر النبي صلى الله عليه وسلم على قبر فقال ‏"‏ إن صاحب القبر ليعذب وإن أهله يبكون عليه ‏"‏ ‏.‏ ثم قرأت ‏{‏ ولا تزر وازرة وزر أخرى ‏}‏ ‏.‏

1867 - أخبرنا قتيبة، عن مالك بن أنس، عن عبد الله بن أبي بكر، عن أبيه، عن عمرة، أنها أخبرته أنها، سمعت عائشة، وذكر، لها أن عبد الله بن عمر، يقول إن الميت ليعذب ببكاء الحى عليه ‏.‏ قالت عائشة يغفر الله لأبي عبد الرحمن أما إنه لم يكذب ولكن نسي أو أخطأ إنما مر رسول الله صلى الله عليه وسلم على يهودية يبكى عليها فقال ‏"‏ إنهم ليبكون عليها وإنها لتعذب ‏"‏ ‏.‏

1868 - أخبرنا عبد الجبار بن العلاء بن عبد الجبار، عن سفيان، قال قصه لنا عمرو بن دينار قال سمعت ابن أبي مليكة، يقول قال ابن عباس قالت عائشة إنما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ إن الله عز وجل يزيد الكافر عذابا ببعض بكاء أهله عليه ‏"‏ ‏.‏

1869 - أخبرنا سليمان بن منصور البلخي، قال حدثنا عبد الجبار بن الورد، سمعت ابن أبي مليكة، يقول لما هلكت أم أبان حضرت مع الناس فجلست بين عبد الله بن عمر وابن عباس فبكين النساء فقال ابن عمر ألا تنهى هؤلاء عن البكاء فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ‏"‏ إن الميت ليعذب ببعض بكاء أهله عليه ‏"‏ ‏.‏ فقال ابن عباس قد كان عمر يقول بعض ذلك خرجت مع عمر حتى إذا كنا بالبيداء رأى ركبا تحت شجرة فقال انظر من الركب فذهبت فإذا صهيب وأهله فرجعت إليه فقلت يا أمير المؤمنين هذا صهيب وأهله ‏.‏ فقال على بصهيب ‏.‏ فلما دخلنا المدينة أصيب عمر فجلس صهيب يبكي عنده يقول واأخياه واأخياه ‏.‏ فقال عمر يا صهيب لا تبك فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ‏"‏ إن الميت ليعذب ببعض بكاء أهله عليه ‏"‏ ‏.‏ قال فذكرت ذلك لعائشة فقالت أما والله ما تحدثون هذا الحديث عن كاذبين مكذبين ولكن السمع يخطئ وإن لكم في القرآن لما يشفيكم ‏{‏ ألا تزر وازرة وزر أخرى ‏}‏ ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏ إن الله ليزيد الكافر عذابا ببكاء أهله عليه ‏"‏ ‏.‏

16 - باب الرخصة في البكاء على الميت ‏

1870 - أخبرنا علي بن حجر، قال حدثنا إسماعيل، - هو ابن جعفر - عن محمد بن عمرو بن حلحلة، عن محمد بن عمرو بن عطاء، أن سلمة بن الأزرق، قال سمعت أبا هريرة، قال مات ميت من آل رسول الله صلى الله عليه وسلم فاجتمع النساء يبكين عليه فقام عمر ينهاهن ويطردهن فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ دعهن يا عمر فإن العين دامعة والقلب مصاب والعهد قريب ‏"‏ ‏.‏

17 - باب دعوى الجاهلية ‏

1871 - أخبرنا علي بن خشرم، قال حدثنا عيسى، عن الأعمش، ح أنبأنا الحسن بن إسماعيل، قال حدثنا ابن إدريس، عن الأعمش، عن عبد الله بن مرة، عن مسروق، عن عبد الله، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ ليس منا من ضرب الخدود وشق الجيوب ودعا بدعاء الجاهلية ‏"‏ ‏.‏ واللفظ لعلي وقال الحسن ‏"‏ بدعوى ‏"‏ ‏.‏

18 - باب السلق ‏

1872 - أخبرنا عمرو بن علي، قال حدثنا سليمان بن حرب، قال حدثنا شعبة، عن عوف، عن خالد الأحدب، عن صفوان بن محرز، قال أغمي على أبي موسى فبكوا عليه فقال أبرأ إليكم كما برئ إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس منا من حلق ولا خرق ولا سلق ‏.‏



_________________
محب ال البيت
الطريقة الجعفرية الأحمدية المحمدية

يا جعفرى لنا فى حبكم املا ما خاب من جاءكم بالحب والامل
ارجوا بكم من رسول الله نظرته تهدى الفؤاد لفهم العلم والعملى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سنن الا مام النسائى كتاب الجنائز 1
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
*** (( أبناء الشيخ صالح الجعفرى رضى الله عنه )) *** :: @@@ ((( منتــــــدى العلمــــــــــاء ))) @@@ :: التفسير الصوفى للأحاديث النبوية الشريفة-
انتقل الى: