*** (( أبناء الشيخ صالح الجعفرى رضى الله عنه )) ***
عزيزى الزائر أنت غير مسجل لدينا بالمنتدى قم الآن بالتسجيل أو الدخول لتشارك معنا بالموضوعات أو الردود وتمتع معنا .. وشكراً

*** (( أبناء الشيخ صالح الجعفرى رضى الله عنه )) ***

أبناء الشيخ صالح الجعفرى رضى الله عنه
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخولس .و .جاليومية

شاطر | 
 

 قبس من أنوار سيدنا ومولانا محمد صل الله عليه وآله وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المقاتل99
عضو برونزى
عضو برونزى


عدد الرسائل : 12
((( الدولة ))) :
الساحة التابع لها العضو :
رقم العضوية : 0003
تاريخ التسجيل : 30/06/2007

مُساهمةموضوع: قبس من أنوار سيدنا ومولانا محمد صل الله عليه وآله وسلم   الأحد يوليو 01, 2007 1:51 am

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين




أحبتى فى الله ورسوله صل الله عليه وآله وسلم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




فى بداية مشاركاتي بهذا المنتدى المبارك إن شاء الله

أري أن أبــــــــــــــــداء بسرد بعضاً من أنوار سيد الخلق وحبيب الحق سيدنا ومولانا محمد صلى الله عليه وآله وسلم وكيف لا وهو روحي له الفداء معلم البشرية الأوحد

الذى أرسله رب العزة سبحانه وتعالى رحمة للعالمين (( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ )) سورة الأنبياء الآية (107)


وأرى أن من واجب الأمة أن تعرف من هو نبيها صل الله عليه وآله وسلم ،
فالقليل منا يعرف من أقسم الله سبحانه وتعالى بحياته صل الله عليه وآله وسلم ولم يكن ذلك إلا له صلى الله عليه وآله وسلم قال رب العزة سبحانه وتعالى فى محكم التنزيل

{{ لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ }} سورة الحجر الآية (72)

عبد واحد هو سيدنا ومولانا رسول الله صل الله عليه وآله وسلم ماناداه رب العزة سبحانه وتعالى فى محكم التنزيل بإسمه مجرداً إلا { ياأيها الرسول } { ياأيها النبي } وقال لأنبيائه ورسله صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين {{يا آدم }} ، {{ يانوح}} ، {{ ياإبراهيم }} ، {{ياموسي}} ، {{ ياعيسي}} وماذلك إلا إكراما من رب الأرباب منشئ السحاب وهازم الأحزاب خالق الخلق أجمعين ومحيي العظام وهي رميم لسيدنا ومولانا محمد صل الله عليه وآله وسلم

قال رب العزة سبحانه وتعالى فى محكم التنزيل

{{ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا }} سورة الأحزاب الآية (21)

عن سيدنا عبدالله بن مسعود رضى الله عنه قال :قال رسول الله صل الله عليه وآله وسلم :" مالي وللدنيا ، إنما مثلي ومثل الدنيا كمثل رجل قال في ظل شجرة ثم قام وتركها" أخرجه أحمد [ 3701، 4196] والترمذي 2377، وابن ماجه 4109وقال الترمذي حسن صحيح

وفى الصحيح عن المغيرة بن شعبة رضى الله عنه قال ،قام رسول الله صل الله عليه وآله وسلم حتى إنتفخت قدماه فقيل له : أتٌكَلَّفٌ هَذَا ، وقد غفر لك الله ماتقدم من ذنبك وماتأخر ؟
قال { أفلا أكون عبداً شكورا؟}
أخرجه البخارى فى صحيحه
2:36 ، ومسلم فى صحيحه صفات المنافقين 79،80 ، والترمذى فى سننه (412) وأحمد فى مسنده 251:4

وجاء فى صحيح الإمام البخارى أيضا عن أمنا الطاهرة الصديقة أم المؤمنين عائشة رضى الله تعالى عنها وارضاها
قالت قام رسول الله صل الله عليه وآله وسلم حتى تورمت قدماه ، وفى رواية حتى تفطرت قدماه ، فقلت له لِمَّ تصنع هذا يارسول الله وقد غفر الله لك ماتقدم من ذنبك وماتأخر قال أفلا أكون عبداً شكوراً)
صحيح الإمام البخارى
4/1830 حديث رقم 4556
وروى أنه لما تورمت قدماه صلى الله عليه وآله وسلم من القيام نزل عليه جبريل عليه السلام بقوله تعالى :{ طه (1)مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى ( 2 )إِلَّا تَذْكِرَةً لِّمَن يَخْشَى ( 3 )تَنزِيلًا مِّمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَى }..... الآية

يتبع إن شاء الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المقاتل99
عضو برونزى
عضو برونزى


عدد الرسائل : 12
((( الدولة ))) :
الساحة التابع لها العضو :
رقم العضوية : 0003
تاريخ التسجيل : 30/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: قبس من أنوار سيدنا ومولانا محمد صل الله عليه وآله وسلم   الإثنين يوليو 02, 2007 6:05 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين




حري بالأمة أن تتيه حباً فى سيد الخلق وحبيب الحق صل الله عليه وآله وسلم ، وتعجز الكلمات عن التعبير وكيف لا ، فمن نحن لندعى هوى الحبيب صل الله عليه وآله وسلم بعد أن هواه رب العزة سبحانه وتعالى



قالت أم المؤمنين أمنا الطاهرة الصديقة السيدة عائشة رضى الله تعالى عنها وأرضاها
{ ماأرى ربك إلايسارع فى هواك }

رواه البخارى (1/14) ومسلم (1/66)

عبد واحد أقسم رب العزة سبحانه وتعالى بحياته ولم يكن ذلك إلا له صل الله عليه وآله وسلم{لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ } سورة الحجر72

ولم يقسم رب العزة سبحانه وتعالى بحياة نبي غيره صل الله عليه وآله وسلم روحي له فداء

في قوله لعمرك،

ومعنى لعمر: قسم بحياته عليه الصلاة والسلام، يقسم بعمره وحياته وبقائه، فكأنه يقول: وحياتك وعمرك وبقائك يا محمد

هذا هو سيد الخلق وحبيب الحق صلى الله عليه وآله وسلم


ومن ضمن خصائصه روحي له الفداء مناداة رب العزة سبحانه وتعالى لأنبيائه صلوات ربي وتسليماته عليهم بأسمائهم

{
يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ } [البقرة:35]

{
قِيلَ يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلامٍ مِنَّا } [هود:48]

{
قَالَ يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ } [الأعراف:144]

{
يا إبراهيم * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيا } [الصافات:104-105]

{
يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ }[المائدة:110]

أما سيد الخلق وحبيب الحق صل الله عليه وآله وسلم فلم يناده رب العزة سبحانه وتعالى ولامرة ب ( يامحمد))

ولكن خاطبه وناداه بالنبوة والرساله زياده فى تشريفه صلى الله عليه وآله وسلم

فقال عزمن قال فى محكم التنزيل

{
يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ } [المائدة:41]

{
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللَّهُ وَمَنْ اتَّبَعَكَ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ } [الأنفال:64]

ومن المعلوم أن خطاب رب العزة سبحانه وتعالى لنبيه صل الله عليه وآله وسلم كان بمقام النبوة والرسالة ، أما عند ذكر إسم المصطفي العدنان صل الله عليه وآله وسلم فى محكم التنزيل ، قرنه رب العزة سبحانه وتعالى بالنبوة والرسالة أيضاً

{
مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ } [الفتح:29]

{
وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ }[محمد:2]

{وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ} [آل عمران:144]

ومن المعلوم أن رب العزة سبحانه وتعالى نهي المؤمنين أن يخاطبوه صل الله عليه وآله وسلم بإسمه
{ لا تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضاً } [النور:63]

بينما بنو إسرائيل:{ قَالُوا يَا مُوسَى اجْعَل لَنَا إِلَهاً كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ} [الأعراف:138]

{
إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ } [المائدة:112]



عبد واحد اثبت له رب العزة سبحانه وتعالى مقام العبودية له وحده ، هو الحبيب سيدنا ومولانا محمد صل الله عليه وآله وسلم

أليس حري بأمته أن تقسم وتتيه حباً وفخراً وعزا به صلى الله عليه وآله وسلم ، بأول شافع وأول مشفع من يقول الجميع نفسى نفسى وهو يقول أمتى أمتى

وكان أصحابه رضوان الله عليهم يقولون
: { نعوذ بالله عزوجل من غضب الله ورسوله}الآحادوالمثانى لإبن أبى عاصم (2/192)

وهو من قال صل الله عليه وآله وسلم { وأيكم مثلى إنى أبيت يطعمنى ربي ويسقين} ( رواه البخارى (2/694) ومسلم (2/774)

وقال صل الله عليه وآله وسلم { إنى لست كهيئتكم إنى يطعمنى ربى ويسقين} رواه البخارى(2/693)

وأرضاه رب العزة سبحانه وتعالى فى أمته فى الدنيا قبل الآخره


قرأ صل الله عليه وآله وسلم يوماً قول اللـه فى إبراهيم
: ( رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ فَمَنْ تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) [ ابراهيم: 36 ]
وقرأ قول اللـه فى عيسى: ( إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ )[ المائدة: 118 ].
فبكى صل الله عليه وسلم فأنزل اللـه إليه جبريل عليه السلام
وقال: ياجبريل سل محمد ما الذى يبكيك؟ - وهو أعلم-،
فنزل جبريل وقال: ما يبكيك يا رسول اللـه؟
قال أمتي.. أمتي يا جبريل،
فصعد جبريل إلى الملك الجليل. وقال: يبكى على أمته واللـه أعلم،
فقال لجبريل: انزل إلى محمد وقل له إنا سنرضيك فى أمتك ولانسوءك
) رواه مسلم(1/191) .

وفى الآخرة
مارواه البخاري من حديث سيدنا أبي هريرة رضي الله عنه في حديث الشفاعة العظمى أيضاً قول النبي صلى الله عليه وسلم (فأنطلق فآتي تحت العرش، فأقع ساجدا لربي عز وجل، ثم يفتح الله علي من محامده وحسن الثناء عليه شيئا لم يفتحه على أحد قبلي،
ثم يقال : يا محمد ارفع رأسك، سل تعطه، واشفع تشفع
فأرفع رأسي فأقول : أمتي يا رب، أمتي يا رب
فيقال : يا محمد أدخل من أمتك من لا حساب عليهم من الباب الأيمن من أبواب الجنة، وهم شركاء الناس فيما سوى ذلك من الأبواب
ثم قال : والذي نفسي بيده، إن ما بين المصراعين من مصاريع الجنة كما بين مكة وحمير، أو : كما بين مكة وبصرى).

فحري بنا أن نكون محمديون وإذا لم نكن كذلك فمن نكون
وحري بنـــــــا أن نعرف من هو سيد الخلق وحبيب الحق صل الله عليه وآله وسلم


يتبع إن شاء الله تعالى



عدل سابقا من قبل في الثلاثاء يوليو 03, 2007 12:57 am عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صالح عرابى
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 447
العمر : 46
((( الدولة ))) :
** (( المهنــــة )) ** :
الساحة التابع لها العضو :
رقم العضوية : 0001
تاريخ التسجيل : 26/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: قبس من أنوار سيدنا ومولانا محمد صل الله عليه وآله وسلم   الإثنين يوليو 02, 2007 7:18 pm

أرجو من الأخ مقاتل 99 أن تكتب الخطوط باللون الأبيض أو الا صفر بارك الله فيك وعليك وشكرا

_________________
صالح عرابى
وكيل ساحة المعادى
الطريقة الجعفرية الأحمدية المحمدية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elga3fary.up-your.com
المقاتل99
عضو برونزى
عضو برونزى


عدد الرسائل : 12
((( الدولة ))) :
الساحة التابع لها العضو :
رقم العضوية : 0003
تاريخ التسجيل : 30/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: قبس من أنوار سيدنا ومولانا محمد صل الله عليه وآله وسلم   الأربعاء يوليو 04, 2007 7:53 am

بـســـــــــــــــــم الله الرحمن الرحيم

وبــــه نستعين



{إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا ( 9 ) لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا } ( سورة الفتح 8-9)

ذكر رب العزة سبحانه وتعالى




حقاً مشتركاً بينه وبين رسوله سيد الخلق وحبيب الحق صلى الله عليه وآله وسلم روحي له فداء

{{{وهو الإيمان}}}

وحقاً خاصاً به سبحانه وتعالى

{{{وهو التسبيح}}}


وحقاً خاصاً بحبيبه صل الله عليه وآله وسلم وهو التعزير والتوقير



التعزير : هو إسم جامع لنصره وتأييده ومنعه من كل مايؤذيه


التوقير : هو إسم جامع لكل مافيه سكينه وطمأنينه من الإجلال والأكرام أن يعامل من التشريف والتكريم والتعظيم بمايصونه عن كل مايخرجه عن حد الوقار ، والتعظيم اعلى منزله من المحبة ، لأن المحبوب لايلزم أن يكون معظماً، كالولد يحبه والده محبة تدعوه إلى تكريمه دون تعظيمه ، بخلاف محبة الولد لأبيه فإنها تدعوه إلى تعظيمه.


وقرن رب العزة سبحانه وتعالى بيه وبين حبيبه فى العديد من الآيات

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ( 278)فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ } سورة البقرة ( 278-279)

{وَمَن لَّمْ يُؤْمِن بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ فَإِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَعِيرًا}

سورة الفتح :13

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ آمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِيَ أَنزَلَ مِن قَبْلُ وَمَن يَكْفُرْ بِاللّهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيدًا} سورة النساء : 136

{ آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُم مُّسْتَخْلَفِينَ فِيهِ فَالَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَأَنفَقُوا لَهُمْ أَجْرٌ كَبِيرٌ } سورة الحديد :7

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنجِيكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ ( 10) تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ } سورة الصف 10-11


قال الحبيب صل الله عليه وآله وسلم { ثلاثة من كن به وجد بهن حلاوة الإيمان ، من كان الله ورسوله أحب إليه مما سواهما ، وأن يحب المرء لايحبه إلا لله ، وأن يكره أن يعود فى الكفر بعد أن أنقذه الله منه كما يكره أن يقذف فى النار }( رواه البخارى (1/14) ومسلم (1/66) واللفظ له عن سيدنا أنس رضى الله عنه


وكانت أم المؤمنين أمنا الطاهرة الصديقة بنت الصديق السيدة عائشة رضى الله عنها وعن ابيها تقول
{يارسول الله أتوب إلى الله ورسوله ( صل الله عليه وآله وسلم ) } ( أخرجه البخارى (2/742) ومسلم (3/1669) )
، { الأمر إلى الله ورسوله ( صل الله عليه وآله وسلم ) } ( أخرجه إبن أبي شيبة فى مصنفه (7/400) - 401) والطحاوى فى شرح معاني الآثار (3/312)


، { أيها الناس ألا كان مفزعكم إلى الله وإلى رسوله ( صل الله عليه وآله وسلم )( أخرجه أحمد (4/203) ، والنسائى فى السنن الكبرى(5/81) وإبن حبان(15/566) وقال الهيثمى فى مجمع الزوائد (9/300) ورجاله رجال الصحيح)



يتبع إن شاء الله تعالى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قبس من أنوار سيدنا ومولانا محمد صل الله عليه وآله وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
*** (( أبناء الشيخ صالح الجعفرى رضى الله عنه )) *** :: @@@(( منتدى السيرة والأخبار النبوية الشريفة ))@@@ :: الحبيب صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: