*** (( أبناء الشيخ صالح الجعفرى رضى الله عنه )) ***
عزيزى الزائر أنت غير مسجل لدينا بالمنتدى قم الآن بالتسجيل أو الدخول لتشارك معنا بالموضوعات أو الردود وتمتع معنا .. وشكراً

*** (( أبناء الشيخ صالح الجعفرى رضى الله عنه )) ***

أبناء الشيخ صالح الجعفرى رضى الله عنه
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخولس .و .جاليومية

شاطر | 
 

 قضية التوسل بالنبى صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صالح عرابى
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 447
العمر : 46
((( الدولة ))) :
** (( المهنــــة )) ** :
الساحة التابع لها العضو :
رقم العضوية : 0001
تاريخ التسجيل : 26/06/2007

مُساهمةموضوع: قضية التوسل بالنبى صلى الله عليه وسلم   الخميس يوليو 05, 2007 9:24 pm


قضية التوسل بالنبى صلى الله عليه وسلم
الحمد لله رب العالمين الذى خلق كل شىءٍ فَأْحَسن خَلْقَهُ وترتيبه وأَدب نَبيه سيدنا محمد فَأْحســــــنَ تأديبه وزكى أَوصافه وأخلاقه ثم إِتخذه صفيه وحبيبه . . . وأشهد أن لا إله إلا الله وحده صدق وعده ونصر عبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده وهو على كل شى ٍء قدير . وأشهد أن سيدنا محمداً عبـــده ورسوله وصفيه من خلقيه وحبيبه سيد المرسلين وخاتم النبيين وقائد الغر المحجلين وناصر الحق بالحق نبى الثقلين وصاحب الفردوس الأعلى الطيب الطاهر صاحب الحوض والصراط والمعراج . . . اللهــــــــم صلى وسلــــم وبارك عليه وعلى آله وأصحابة إلى يوم الدين .
يقول الله تبارك وتعالى وهو أصدق القائلين : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَابْتَغُوا اِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ } المائدة (35)
لفظ الوسيلة عام فى الآية السابقة فهو شامل التوسل بالأعمال الصالحة وبالذوات الفاضلة من الأنبياء والصالحين فـى الحياة وبعد الممات . . . إن التوسل هو أحد طرق الدعاء وباب من أبواب التوجه إلى الله سبحانه وتعالى فهو المقصود الأصلى والحقيقى والمتوسل به إنما هو واسطة ووسيلة للتقرب إلى الله سبحانه وتعالى ومن إعتقد غير ذلك فقد أشرك ..... إن المتوسل لو إعتقد أن من توسل به إلى الله ينفع ويضر بنفسه مثل الله أو دونه فقد أشرك .. إن الوسيلة فى اللغة معناها المَنْزِلة عند المَلِك . والوسيلة : هى الدرجة والقربة . وتوسل إليه بوَسيلةَ إذا تقرب إليه بعمل .
ولا يخرج معنى الوسيلة الشرعى عن ذلك المعنى اللغوى .
فإن قضية حياة المسلم هو أن يتقرب إلى الله ويحصل رضاه وثوابه ومِن رحمه الله بنا أن شرع لنا كل العبادات وفتح باب القرب إليه فالمسلم يتقرب إلى الله بشتى أنواع القربات التى شرعها الله عز وجل وكذلك عندما يصلى المسلم فإنــــه يتقرب إلى الله بصلاته أى أنه يتوسل إلى الله بهذه الصلاة وعليه فإن القرآن كلـه يأمرنا بالوسيلة { بالقرب } إلى الله
وقد إتفقت المذاهب الأربعة على جواز التوسل بالنبى صلى الله عليه وسلم بل إستحباب ذلك وعدم التفريق بين حياته وإنتقاله الشريف ولم يشذ إلا بن تيمية حيث فرق بين التوسل بالنبى صلى الله عليه وسلم فى حياته وبعد إنتقاله ولا عبره لشذوذه .. . فندعو الأمة إلى التمسك بما إتفق عليه إئمتها الأعلام .
ما هو الدليل من الكتاب والسنة على إثبات التوسل بالنبى صلى الله عليه وسلم.
أولا : الأدلة من القرآن الكريم .
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ }المائدة (35)
{ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ اِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُوراً }الإسراء (57)
{ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللهَ واَسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا الله َ تَوَّاباً رَّحِيماً } النساء(64)
فالآية الأولى تأمر المؤمنين أن يتقربوا إلى الله بشتى أنواع القربات ومنها التوسل بالنبى صلى الله عليه وسلم. فالأمر عام بكـــــل أنواع الوسائل التى يرضى الله بها والدعاء عبادة ويقبل طالما أنه لم يكن بقطيعه رحم أو إثم أو إحتوى علــى ألفاظ تتعارض مع أصول العقيدة ومبادىء الإسلام .
والآية الثانية يثنى الله عز وجل على هؤلاء المؤمنين الذين إستجابوا لله وتقربوا إليه بالوسيلة فى الدعاء كما سنبين كيف يتوسل المسلم إلى الله فى دعائه من السنة .
والآية الثالثة صريحة فى طلب الله من المؤمنين الذهاب إلى النبى صلى الله عليه وسلم وإستغفــار الله عند ذاته صلى الله عليه وسلم الشريفة وأن ذلك أرجى فى قبول إستغفارهم .
ثانياً : الأدلة من السنة الشريفة .
* عن عثمان بن حنيف أن رجلا ضرير البصر أتى النبى صلى الله عليه وسلم فقال : أُدع الله أن يعافينـــــــى .
قال : " إن شئت دعوت وإن شئت صبرت فهو خير لك " .قال فإدعه . قال : فأمره أن يتوضأ فيحسن وضوءه ويدعو بهذا الدعـاء : " اللهم إنى أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد نبى الرحمة يا محمد إنى توجهت بك إلى ربى فى حاجتى هذه لتقضى لى اللهم شفعه فىّ " أخرجه الإمام أحمد فى مسنده والترمذى فى سننه والنسائى فى الكبرى وبن السنى فى عمل اليوم والليلة وبن ماجه فى سننه والحاكم فى المستدرك والطبرانى فى الصغير والأوسط والكبير .
ولا نعلم أحداً ضعفه حتى ممن إشتهروا بالمنهج التشددى فقد صححه الألبانى وقال إسناده صحيح .
وهذا دليل على إستحباب هذه الصيغة من الأدعية حيث علمها النبى صلى الله عليه وسلم لأحد أصحابه .
وأظهر الله معجزة نبيه صلى الله عليه وسلم حيث إستجاب لدعاء الضرير فى نفس المجلس .فإذا عَلَّم رسول الله صلى الله عليه وسلم أحداً من أصحابــــــــه صيغة للدعاء ونقلت إلينا بالسند الصحيح دل ذلك على إستحباب الدعاء بها فى كل الأوقات حتى يرث الله الأرض ومن عليها وليس هناك مخصص لهذا الدعاء لذلك الصحابى وحده ولا مقيد لذلك بحياته صلى الله عليه وسلم فالأصل فى الأحكام والتشريعات أنها مطلقة وعامة قال الإمام الشوكانى " وفى الحديث دليل على جواز التوسل برســول الله صلى الله عليه وسلم إلى الله عز وجل مع الإعتقاد أن الفاعل هو الله سبحانه وتعالى وأنه المعطى المانع ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن " . تحفة الذاكرين للشوكانى
قصة الحديث : أن رجلاً كان يختلف إلى عثمان بن عفان رضى الله عنه فى حاجة له فكان عثمان لا يلتفت إليـه ولا ينظر فى حاجته فلقى عثمان بن حنيف فشكا إليه ذلك فقال له عثمان بن حنيف : إئت الميضأة فتوضأ ثم إئت المسجـد فصل فيه ركعتين ثم قل : " اللهم إنى أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد نبى الرحمة يا محمـــد إنى توجهت بك إلى ربى فتقضى لى حاجتى وتذكر حاجتك ورح إلىَّ حتى أروح معك فإنطلق الرجل فصنع ما قالـــه له ثم أتى باب عثمان بن عفان فجاء البواب حتى أخذ بيده فأدخله على عثمان بن عفان وأجلسه معه على الطنفسة وقال له : مــا حاجتك ؟ فذكر حاجته فقضاها له ثم قال : ما ذكرت حاجتك حتى كانت هذه الساعة وقال : ما كانت لك من حاجة فائتنا ثـم أن الرجل خرج من عنده فلقى عثمان بن حنيف فقال له : جزاك الله خيراً ما كان ينظر فـى حاجتى ولا يلتفت إلىّ حتى كلمته فقــال عثمان بن حنيف : والله ما كلمتــــــه ولكن شهــدت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأتاه رجل ضرير ثم ذكر الحديث . رواه الطبرانى فى الصغير والبيهقى فى دلائل النبوة والمنذرى فى الترغيب والترهيب والهيثمى فى مجمع الزوائد والمباركفورى فى تحفة الأحوزى
* حديث الخروج إلى المسجد للصلاة عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال : " مـن قال حين يخرج إلى الصلاة : اللهم إنى أسألك بحق السائلين عليك وبحق ممشاى فإنى لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا رياءً ولا سمعـة ً خَرجتُ إتقاء سخطك وإبتغاء مرضاتك أسألك أن تنقذنى من النار وأن تغفر لى ذنوبى إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ... وكل الله به سبعين ألف ملك يستغفرون له وأقبل الله عليه بوجهه حتى يفرغ من صلاته . أخرجه الإمام أحمد فى مسنده وبن ماجه فى سننه وبن خزيمه فى صحيحه والطبرانى فى معجمه وبن السنى فى عمل اليوم والليلة والبيهقى فى الدعوات الكبير وبن أبى شيبة فى المصنف وأبو نُعْيم الفضل بن دكين و بن حجر فى أمالى الأذكار والمنذرى فى الترغيب والترهيب .
والحديث يدل علــى جواز التوسل إلى الله فى الدعاء بالعمل الصالح وهو سير المتوضىء إلى الصلاة وبحق السائلين لله
* حديث أنس عند موت فاطمة بنت أسد أم سيدنا على رضى الله عنه وهو حديث طويل وفى آخره " وقال : الله الذى يحيى ويميت وهو حى لا يموت أغفر لأمى فاطمة بنت أسد ولقنها حجتها ووسع عليها مدخلها بحق نبيك والأنبياء من قبلى فإنك أرحم الراحمين " . رواه الطبرانى فى الأوسط وفى الكبير وأبو نُعْيم الأصبهانى فى حليه الأولياء و ذكره الهيثمى فى مجمع الزوائد
* توسل آدم  بنبينا صلى الله عليه وسلم أن يغفر له..... فى حديث عُمَرُ بن الخطاب رضى الله عنه قال : قال رسـول الله صلى الله عليه وسلم: " لما اقترف آدم الخطيئة قال : يا رب أسألك بحق محمد لما غفرت لى فقال الله : يا آدم وكيف عـرفت محمداً ولم أخلقه ؟ قال : يا رب لأنك لما خلقتنى بيدك ونفخت فى من روحك رفعت رأسى فرأيت على قوائـــم العرش مكتوباً لا إله إلاالله محمد رسول الله فعلمـت أنك لم تضف إلى أسمك إلا أحب الخلق إليك فقال الله : صدقت يا آدم إنـه لأحب الخلق إلىّ إدعنى بحقه فقـد غفرت لك ولولا محمـد ما خلقتك " . رواه الطبرانى فى الأوسط وأبو نُعْيم الأصبهانى فى حليه الأولياء و ذكره الهيثمى فى مجمع الزوائدو رواه الحاكم فى المستدرك والديلمى فى مسند الفردوس .
* عن بن عباس رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن لله ملائكة فى الأرض سـوى الحفظة يكتبون ما يسقط من نوى الشجر فإذا أصاب أحدكم عرجة بأرض فلاة فليناد : أعينوا عباد الله " . رواه بن أبى شيبة فى مسنده والبيهقى فى شعب الإيمان و ذكره الهيثمى فى مجمع الزوائد.
وفى الحديث دليل على الإستعانة بمخلوقات لا نراها قد يسببها الله عز وجل فى عوننا ونتوسل بها فى تحقيق المراد كالملائكة و يقاس على الملائكة أرواح الصالحين فهى أجسام نورانية باقية فى عالمها
* قصة الإستسقاء بالنبى صلى الله عليه وسلم عند قبره فى زمن سيدنا عُمَرُ فعن مالك الدار { وكــان خازن عُمَرُ فى بيت المال } قال : أصاب الناس قحط فى زمن عُمَرُ فجاء رجل إلى قبر النبى صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله إستسق لأمتك فإنهم قد هلكوا فأتاه رسول الله صلى الله عليه وسلم فى المنام فقال : إتت عُمَرُ فأقرئه منى السلام وأخبره أنهم يسقون وقل له عليك بالكيس الكيس فأتى الرجل عُمَرُ فأخبره فقال عُمَرُ : يا رب ما آلو إلاما عجزت عنه .( أخرجه بن أبى شيبه فى مصنفه و بن عبد البر فى الإستيعاب وصححه الحافظ بن حجر العسقلانى .
والرجل الذى رأى الرؤية هو بلال بن الحارث المزنى أحد الصحابة . فتح البارى لإبن حجر العسقلانى ففى هذا الحديث دليلاً على جواز الطلب مـــن النبى صلى الله عليه وسلم بالإستسقاء والدعاء بعد إنتقاله الشريف صلى الله عليه وسلم.
* قصة الخليفة المنصور مع الإمام مالك رضى الله عنه وهى : أن مالكاً رضى الله عنه لما سأله أبو جعفر المنصـور العباسى يا أبا عبد الله : أأستقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأدعو أم أستقبل القبلة وأدعو ؟ فقال له مالك : ولم تصرف وجهك عنه وهـو وسيلتك ووسيلة أبيك آدم إلى الله عز وجل يوم القيامة ؟ بل إستقبله وإستشفع به فيشفعه الله رواه أبو الحسن على بن فهر فى فضائل مالك و أخرجه القاضى عياض فى الشفا والسبكى فى شفاء السقام و السمنهودى فى وفاء الوفا والقسطلانى فى المواهب
اللدنية وبن حجر فى الجوهر المنظّم .
وفى حديث توسل آدم  عنــــد الإمام مالك أن من الخير إستقبال قبر النبى صلى الله عليه وسلم والإستشفاع به فكل هذه الأدلة الصريحة الصحيحة من كتاب ربنا وسنة نبينا صلى الله عليه وسلم أجمع علماء الأمة من المذاهب الأربعــة وغيرها على جواز وإستحباب التوسل بالنبى صلى الله عليه وسلم فى حياته وبعدإنتقاله وإتفقوا علـــى أن ذلك لا يحرم قطعياً وهو ما نراه أن التوسل بالنبى صلى الله عليه وسلم مستحب ولا عبره لمن شذ عن إجماع العلماء كإبن تيمية ومن ردد كلامه من بعده والله تعالى أعلى وأعلم .
أقول قولى هذا وأستغفر الله لى ولكم أو كما قال أدعوا الله وأنتم موقنون بالأجابة

_________________
صالح عرابى
وكيل ساحة المعادى
الطريقة الجعفرية الأحمدية المحمدية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elga3fary.up-your.com
محب ال البيت
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد الرسائل : 619
العمر : 37
((( الدولة ))) :
** (( المهنــــة )) ** :
الساحة التابع لها العضو :
رقم العضوية : 0076
تاريخ التسجيل : 16/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: قضية التوسل بالنبى صلى الله عليه وسلم   الخميس مايو 14, 2009 1:19 pm

مشكور سيدى صالح على ما نفعتنا به
اللهم طمئن قلبه كما طمئن قلوبنا
جزاك الله خيرا
ونفعك ببركه النبى واهل بيته

_________________
محب ال البيت
الطريقة الجعفرية الأحمدية المحمدية

يا جعفرى لنا فى حبكم املا ما خاب من جاءكم بالحب والامل
ارجوا بكم من رسول الله نظرته تهدى الفؤاد لفهم العلم والعملى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قضية التوسل بالنبى صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
*** (( أبناء الشيخ صالح الجعفرى رضى الله عنه )) *** :: @@@(( منتدى السيرة والأخبار النبوية الشريفة ))@@@ :: الحبيب صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: