*** (( أبناء الشيخ صالح الجعفرى رضى الله عنه )) ***
عزيزى الزائر أنت غير مسجل لدينا بالمنتدى قم الآن بالتسجيل أو الدخول لتشارك معنا بالموضوعات أو الردود وتمتع معنا .. وشكراً

*** (( أبناء الشيخ صالح الجعفرى رضى الله عنه )) ***

أبناء الشيخ صالح الجعفرى رضى الله عنه
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخولس .و .جاليومية

شاطر | 
 

 نبذه عن القطب الربانى سيدى احمد ابن ادريس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب ال البيت
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد الرسائل : 619
العمر : 37
((( الدولة ))) :
** (( المهنــــة )) ** :
الساحة التابع لها العضو :
رقم العضوية : 0076
تاريخ التسجيل : 16/01/2008

مُساهمةموضوع: نبذه عن القطب الربانى سيدى احمد ابن ادريس   الجمعة أغسطس 28, 2009 11:02 pm


لم يكن السيد احمد ابن إدريس درويشا ولا داعيا إلى دروشة وإنما كان عالم مجتهد ومفكرا مجددا صاحب دعوة كان لها ولابنائها من بعده اثر كبير في تشكيل الخريطة السياسية و الفكرية في العالم الاسلامى خلال القرنين الثالث عشر الهجرى و الرابع عشر إذ تخرج في مدرسته عدد من قادة الدعوة والإصلاح والجهاد مثل – السنوسى في شمال أفريقيا والمرغنى في أرتيريا وشمال السودان وإبراهيم الرشيد وشمال الصومال وعن طريق الرشيد انتقلت أفكار السيد أحمد بن إدريس وأوراد طريقتة الصوفية إلى إن وصلت محمد بن الله الحسن (ت 1920م) في الصومال ومحمد أحمد المهدي (ت1885 م) في السودان وهما اللذان قادا حركتي مواجهة القوى الاستعمارية والدعوة المسلحة إلى التحرر من قيودها حيث تحولت أوراد السيد أحمد إلى شعارات يرددها الجند في قلب القارة الأفريقية وقرنها الشرقى كما كانت تلهج بها السنة المجاهدين السنوسيين في شمال القارة . وفى مجاهل أفريقيا السوداء انتشر تلاميذ السيد أحمد يبشرون بالإسلام ويناهضون بعثات التبشير البابوية التي كانت تدفع بها أوربا إلى هذه المناطق الوثنية ويشار هنا إلى جهود الميرغني (مؤسس الطريقة الحتمية )تلميذ السيد أحمد ورسوله إلى هذة المناطق خاصة الحبشة وربوع اريتريا الحالية حيث أنقذ الله به الآلاف من أهلها من الوثنية وهداهم بإذنه إلى الإسلام .وللسيد تلاميذ كثر في القارة انتشروا بين الحجاز واليمن والهند ؛ وقد قامت لأحفاده دولة في تهامة وعسير (جنوب غرب المملكة العربية السعودية )استمرت من عام ألف وثمانمائة واثنين وتسعين ؛إلى عام ألف وتسعمائة وثلاثة وثلاثين ميلادية (1892-1933م.) وهناك باحث – بالمركز الاسلامى الأفريقي بالخرطوم – يحاول الربط بين دعوة السيد أحمد بن إدريس ودعوة الشهيد حسن البنا ؛بناء على وجود مشابه قوية وظاهرة بين أساليب الدعوة وحقيقتها عندهما لكننا لا نستطيع أن نقبل هذا الادعاء القائم على تعدد المشابه بين الدعوتين – وان كنا قد سمعنا من المشايخ حديثا عن صلات ترجحه حتى تكون هناك دراسة علمية جادة تبين المسارب التي جرى بخا التأثير وتكشف لنا عن كيفية انتقال أثر السيد أحمد إلى الإمام الشهيد وإذا كان السيد أحمد بن إدريس مثل هذا الأثر ثم انه خلف لنا تراثا طيبا من الكتابات في تفسير القرآن والحديث وأصول الأحكام والفتاوى والتصوف وسوف نشير إلى ذلك تفصيلا في موضعه كما خلف لنا سيره طيبة عطرة تضرب مثالا رائعا لرجل الفكر والدعوة والجهاد ......إذا كان الأمر كذلك فانه ليحزننا أن تظل هذة الشخصية العالمة بمعزل عن ساحة العلم والفكر الصحيح وأن تبقى جهودها مجهولة ومحجوبة عن التناول العلمي الجاد الذي يمكن لطلاب العلم والمعرفة أن يفيدوا منها .وانه ليسعدني اليوم – إحقاقا للحق واستدراكا للفائدة وخدمة العلم أن أقدم بين يدي سدنة العلم ودعاة الحق ثمرة من أهم الثمار النافعة التي تركها لنا السيد أحمد بن إدريس .................من الأفكار والكتب التي ذاعت في العالم الاسلامى تبركا بآثار السيد في أغلب الأحيان إلى نطاق البحث العلمي حيث يمكن استثمار هذا الجهد والإفادة منه وتطويعه في خدمة المجتمع المسلم المعاصر....أما نسبه الشريف فقال لتلميذة نسبى الكتاب والسنة أنظر إلى فان وجدتني على الكتاب والسنة فقل أحمد بن إدريس على الكتاب والسنة فهذا نسبى وكان سندة إلى شيخه عبد الوهاب التازى والمجيدرى الشنقيطى وأبو القاسم الوزير حفظ القران وانتقل إلى جماعة القيروان بالمغرب تاركا بلدتة الصغيرة ميسور من مقاطعة عرائش بالقرب من مدينة فاس وهو منسوب إلى أشراف فاس حكام مراكش .وعزم على أداء فريضة الحج والدعوة إلى الله لإنقاذ الأمة من غفوتها وكانت دعوتة الإصلاحية بالرجوع إلى مصادر التشريع الرئيسية وإصلاح الظاهر والباطن ونبذ البدع التي نخرت في بناء الأمة وجعلتها لقمة سائغة في أفواه الطامعين الذين أخذوا يتنمرون في أرجاء أرض الإسلام ويعملون على تقسيمها فيما بينهم والأمة غافلة جاهلة ..وقد بدأ السيد أحمد رحلته داعيا إلى الله وناشرا للعلم الصحيح عام الف ومائتين وأثنى عشر (1212 هجريه)من فاس مارا بالجزائر وتونس وليبيا وقضى فترة في بنى غازي يلقى الدروس بمسجدهم ويروى أنه قال في أهل الجبل الأخضر وبرقة (هذة بلادنا وفيها تحيى أورادنا )...وبلغ مصر في عام ألف ومائتين وثلاثة عشر (1213)هجرية فمكث فترة في الإسكندرية ثم أتجة إلى القاهرة وكانت له دروس وحلقات علم بالأزهر الشريف حيث جلس بين يديه عدد كبير من الشيوخ والعلماء الأزهريين وأخذوا عنه الطريقة القادرية الادريسية وفى القاهرة أسس السيد أحمد مصلى ..هم الآن مسجد كبير ،ومستوصف ،وجمعية خيرية باسمه في شارع مجلس الشعب في مواجهة مسجد الشيخ (محمد ماضي أبو العزايم) .يقول السيد أحمد مصطفى الادريسى – رحمه الله – وفى نفس العام (1213) هجريه اتجه إلى مكة المكرمة فأدرك حج ذلك العام وجلس يلقى الدروس بالحرم بباطن حجر إسماعيل ثم تحول إلى مكان بجوار بئر زمزم وأشتهرت مدرستة فأوفدت له الجموع من شتى البقاع وذهب إلى المدينة المنورة وألقى دروسا بالحرم المدني ثم بالطائف .وفى عام (1228)هجريه أتجه إلى صعيد مصر وبمسجد سيدي بن دقيق العيد ...بقوص ألقى بعض الدروس ثم أتجه إلى قريه الزينيه بالأقصر فأسس بها مسجده المشهور وكان يلقى به دروسه بعد صلاة الصبح وبعد صلاة العصر وبين المغرب والعشاء كان يجلس بالمسجد يذكر الله سرا ..ولما سئله بعض تلاميذة عن ذلك أملى علية (كنز السعادة والرشاد ) .وأستفاد بعلومه أهل القريةوالقرى المجاورة وكان يتردد كثيرا على قرية البياضية بالأقصر ويلقى بها الدروس وأثرة بها معلوم كما ألقى بعض الدروس بمسجد الهداليل بحجازة وبشنهور والجزيرة وبالدير باسنا (حيث أقيم مسجد يحمل أسمه) وبوادى حميثرة بمقام سيدى أبى الحسن الشاذلى رضى الله عنه وبمنفلوط وأسيوط وتردد على قباح بلد أو نجع بالأقصر ثم عاد الى مكه المكرمة عام (1234)هجريه مواصلا التدريس والتوجيه والإرشاد .ويبدو ظاهرا أن السيد أحمد بن إدريس كان على خلاف شديد مع علماء مكه منذ زيارته الأولى إذ كان يعتمد الكشف أحد المصادر الرئيسيه للمعرفه أقول للمعرفه وليس للتشريع وهذا ما أوقع الصدام بينهم فارموه بالزندقه وعملوا على إيذائه إلا ان الشريف غالبا حاكم مكه قام بحمايته منهم أنذاك وحينما فتح الوهابيون مكة عام (1803)هجريه عاملو السيد أحمد معامله حسنه وان خالفوه في بعض أرائه وقد جرت بينه وبينهم مناظرة مشهورة (طبعت أكثر من مرة في مصر والسعودية )وفى الزيارة الثانية لم ينج السيد أحمد من اتهامات المغرضين وإيذاء المخالفين وقد تحرج وضعه في ظروف الصراع الدائر في مكة بين أل سعود والوهابيين من جهة ؛ومحمد على وأشراف مكة والسلطنة العثمانية من جهة أخرى ؛فاضطر السيد أحمد إلى مغادرة مكة متوجها إلى اليمن بعيدا عن وشائب هذا الصراع يقول الأستاذ حسن مكي محمد أحمد واصفا رحلة السيد الأخيرة (ومر في طريقة جهة اليمن )على القنفذة – جيزان -.....فزبيد التي مكث بها نحوا من شهرين وواصل الرحلة إلى جبل موزع حيث بايعه خلق كثير ثم عاد إلى زبيد ومكث بها نحو من تسعه أشهر ؛وكان نزولة عند السادة أل الأهدل ؛وخلال هذةالمدة ظل مجدا في الدرس والإرشاد ولم يترك ذلك يوما واحدا وخرج من زبيد إلى (وصاب) للصلح بين قبيلتين متحاربتين ومكث بها اباما عاد بعدها إلى زبيد ومر بعدد من القرى والقبائل حيث لم يغادر بلدة إلا وترك فيها تلاميذ يواصلون الدعوة لمنهجة وانتهى المطاف به عند أمير منطقة عريش الشريف على بن حيدر بن محمود من الأشراف الذي أكرم وفادته وهيأ لة سبل الاستقرار ولكن السيد أحمد بن إدريس أثر الإقامة في بلدة صبيا بالقرب من أبى عريش .وفى صبيا اجتمعت علية أمم غفيرة فابث فيهم السيد أحمد بن إدريس رضي اله عنه العلوم الشرعية والفقهية الحديث والتصوف والتربية والسلوك .وأستمر السيد أحمد على هذة الحال يؤلف التلاميذ ويبعثهم في البلاد إلى إن كان مرضة الأخير الذي الزمة الفراش .وكانتى تقوم بتمريضة زوجاتة لاسيما والدة نجله سيدي عبد العالى ولما توفى إلى رحمة الله تعالى سمع صوت ضوضاء من داخل الدار فا تسلق بعض التلاميذ سور الدار كا الشيخ إبراهيم الرشيد والشيخ الهميم وكان ذلك ليلة السبت بين المغرب والعشاء فى الحادى والعشرين من شهر رجب وتولى غسلة تلميذة الصالح الشيخ أحمد عثمان العقيلى وصلى على جثمانه الولى السيد يحيى بن محسن النعمى الحسنى بتقديم السيد محمد بن الأمام له ودفن صبيحة ذلك اليوم الحادى والعشرين من رجب عام ألف ومأتين ثلاثة وخمسين هجرية (1253-1837) بصيبيا بأرض اليمن أنذاك (جنوب غرب المملكه العربية السعودية )الآن أمطر الله على روحه سحائب الرحمات والرضوان وأفاض علينا من بحر فيضه الذاخر مدد يصلح البطن والظاهر هذة سيرة حياة سيدي أحمد بن إدريس في إيجاز شديد مناسبة للمقام وأما وصفة رحمة الله علية فقد كان معتدل القامة أبيض اللون مربا بحمرة خفيف اللحية ملتفها وبيضاء فصيح اللسان واسع العينين قوى الجنان كامل الفطنة متوقد الذكاء رحب الصدر لا يمله جليس جوادا كريم كثير الصمت إلا عن ذكر الله تعالى صافى السريرة صادق اللهجة
رضى الله عنه وعن شيخى وقدوتى سيدى صالح الجعفرى

_________________
محب ال البيت
الطريقة الجعفرية الأحمدية المحمدية

يا جعفرى لنا فى حبكم املا ما خاب من جاءكم بالحب والامل
ارجوا بكم من رسول الله نظرته تهدى الفؤاد لفهم العلم والعملى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahmed
عضو ماسى
عضو ماسى


عدد الرسائل : 118
العمر : 42
** (( المهنــــة )) ** :
الساحة التابع لها العضو :
رقم العضوية : 0114
تاريخ التسجيل : 24/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: نبذه عن القطب الربانى سيدى احمد ابن ادريس   الأحد أغسطس 30, 2009 8:55 pm

رحم اللة سيدى ابن ادريس وشيخى وسيدى الشيخ صالح الجعفرى

وهذا الفيض فيض الجعفرى

وبارك فيك اخى محب ال البيت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نبذه عن القطب الربانى سيدى احمد ابن ادريس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
*** (( أبناء الشيخ صالح الجعفرى رضى الله عنه )) *** :: @@@ (( منتدى تراث سيدى أحمد بن إدريس رضى الله عنه )) @@@-
انتقل الى: